النائب رعد: النفعيون يعطلون تأليف الحكومة وفلسطين لن يحررها الا المؤمنون بمقدساتها

أكد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج  محمد رعد أن “فلسطين لن يحررها إلا المؤمنون بمقدساتها، وأن شعبها وكل الشعوب المؤمنة بالمقاومة، هي التي تتحمل مسؤولية النهوض بقضية فلسطين، لأن الرهان على المدرسة النفعية في العالم لاستعداة حق سليب، هو رهان على سراب، فهذا لا يحتاج لا الى شهادة بولتون، ولا الى شهادة آخرين، وإنما نذكر ذلك لنؤكد الحقيقة التي نؤمن بها، وصوابية التزامنا”.

كلام النائب رعد جاء خلال المجلس العاشورائي المركزي الذي أقامه “حزب الله” في مجمع الإمام الحسين(ع) في مدينة صور، في حضور المسؤول عن منطقة الجنوب الأولى في الحزب السيد أحمد صفي الدين، وعدد من العلماء والفاعليات والشخصيات، وحشد من الأهالي.

وشدد النائب رعد على أن “النفعيين في لبنان هم الذين يعطلون تشكيل الحكومة بالرغم من أنها حاجة ملحة لهذا البلد الذي يضغط فيه الوضع الاقتصادي، ويخرب فيه الوضع المعيشي، فضلا عن أن الأمور الأمنية بدأت تهتز، والأمور السيادية باتت معرضة للتهديد، فلا نعرف اليوم إن كانت إسرائيل تبيع الغاز من عمق المياه الفلسطينية، أم تمد يديها إلى مياهنا اللبنانية وتسرق الغاز وتبيعه، وهذا لأن ليس هناك حكومة ولا مراقبة ولا محاسبة، وبالتالي لا يظنن أحد أن البلاد تنتفع بغياب الحكومة التي هي أمر مطلوب وملح، ولا سيما أن الخلاف على تأليفها هو خلاف منافع ومكاسب وأحجام، فالبعض يضخم حجمه ليكبر تمثيله، والبعض الآخر يستخف بأحجام الآخرين ليلغوا تمثيلهم”.