اتفاق سوداني إثيوبي على حل مشاكل الحدود بين البلدين

أكد المشاركون في الاجتماع فوق العادة للجنة العسكرية السودانية الإثيوبية المشتركة على مستوي رؤساء الأركان، ضرورة نشر قوات لتأمين الحدود بين البلدين.

وأشار المجتمعون في العاصمة الخرطوم، إلى إقرار مقترح خاص بانسحاب قوات الطرفين على جانبي الحدود تزامنا مع تكوين ونشر قوات مشتركة لتأمينها، في فترة لا تتجاوز كانون الأول/ديسمبر القادم، على أن يتم التوقيع النهائي على اتفاقية القوات المشتركة في جولة اجتماعات اللجنة في دورتها العادية في أكتوبر المقبل.

وجدد الجانبان تأكيدهما على ضرورة بدء الجهات ذات الاختصاص بتسريع استكمال وضع علامات ترسيم الحدود على الأرض، باعتبارها خطوة في اتجاه الحل الناجع، إلى جانب معالجة أوضاع المزارعين من البلدين، وكذلك إعادة الممتلكات بالتنسيق مع حكومات الولايات والأقاليم المجاورة.

واستقبل رئيس الأركان المشتركة السوداني الفريق أول ركن كمال عبد المعروف الماحي، نظيره الإثيوبي الجنرال سعارا موكنن، والذي قدم إلى السودان في زيارة تستغرق يومين لحضور اجتماعات اللجنة.

ووصف الماحي الاجتماع وما تم التوصل إليه بالنقاط المهمة التي من شأنها تعزيز علاقات البلدين وإنهاء كل التوترات على الحدود، وقال: “نتطلع لأن تكون صمام الأمان لأي توترات أو نزاعات تحدث في المستقبل”.

من جانبه عبر مكونن عن تقدير بلاده لمواقف السودان الداعمة لإثيوبيا عبر الحقب، مجددا الحرص على تطوير علاقات التعاون العسكري والعمل المشترك.

تجدر الإشارة إلى أن الزيارة تعد الأولى من نوعها لرئيس الأركان الإثيوبي، عقب تسلمه لمهامه مؤخرا خلفا للجنرال سامورا.