الأسمر: على السياسيين النأي بأنفسهم عن الجامعة اللبنانية وعدم اتخاذها ساحة لتصفية حساباتهم

أكد رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر وقوفه “إلى جانب الجامعة اللبنانية في وجه محاولات مشبوهة تهدف إلى تشويه سمعتها من أجل أهداف مريبة ترمي إلى تقسيم الجامعة وتهميش دورها لصالح القطاع الخاص في التعليم العالي”.

وأشاد في بيان اليوم الخميس، “بالجهود الإصلاحية التي تقوم بها الجامعة اللبنانية من خلال رئيسها ومجلسها في سبيل رفع المستوى العلمي، وتأمين فرص التعلم والتعليم لشريحة كبيرة من اللبنانيين”.

ودعا رئيس الاتحاد السياسيين إلى “النأي بأنفسهم عن الجامعة، وعدم زج خلافاتهم في أروقتها، وعدم اتخاذها ساحة لتصفية الحسابات السياسية، وإفساح المجال أمام الجامعة لتقوم بدورها الأكاديمي بعيدا عن التدخلات الحزبية والأهواء المذهبية والطائفية”.

وأعاد التأكيد على أن “الجامعة اللبنانية هي خط مواز لمسيرة العمال في لبنان وتتكامل مع حركتهم الإجتماعية وحقوقهم النقابية، إذ تشكل الجامعة، في أصل وجودها وأهدافها، رافعة للقطاع العمالي في لبنان، وحاضنة لدعم نضاله ومطالبه، وبالتالي فإن إضعاف الجامعة الوطنية إنما هو إضعاف للحركة العمالية برمتها وهو أمر مرفوض بالكامل”، مشيدا “بموقف رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب وشفافيته في التعامل مع الحملة التي تستهدف الجامعة، ولا سيما مبادرته في اللجوء إلى القضاء لرد الإفتراءات ومواجهة محاولات التشويه، ورفع السرية المصرفية عن حسابه وأفراد عائلته والادعاء على نفسه أمام النيابة المالية العامة بعدما اتهمه البعض بإنفاق 300 مليون ليرة من صندوق الجامعة بطريقة غير مشروعة. وهذا أمر غير مسبوق”. وتمنى “أن يتمثل به كافة المسؤولين في القطاع العام”.

أخيرا، نوه رئيس الاتحاد “بالمستوى الأكاديمي الرفيع للجامعة اللبنانية الذي يتجلى من خلال الإنجازات التي يقوم بها طلاب الجامعة اللبنانية بإشراف أعضاء الهيئة التعليمية والفرق البحثية العلمية من أساتذة الجامعة”. وأشاد “بما يحققه خريجوها في المحافل الدولية وبالمراكز التي يتصدرونها في لبنان والخارج”، داعيا إلى “تعزيز دور الجامعة وتحصينها لتتمكن من القيام بواجباتها كاملة”.

وأشار إلى أن “الاتحاد يحضر لمؤتمر يعقد في الاتحاد العمالي العام في أواخر شهر أيلول لدعم الجامعة اللبنانية بالتنسيق مع رئيس الجامعة اللبنانية والمعنيين لرفع الصوت عاليا بوجه المحاولات المشبوهة للنيل من الجامعة اللبنانية الوطنية لمصالح فئوية وخاصة”.