الموجز السوري

إدلب وريفها:

ـ نفذت وحدات من الجيش السوري رمايات مكثفة على تجمعات وخطوط دفاعات المجموعات الارهابية المتقدمة على الشريط الجنوبي الشرقي لمحافظة إدلب، أوقعت قتلى ومصابين في صفوف ارهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والمجموعات المرتبطة به اثناء تجمعهم في بلدتي سرجة وأم رجيم بريف ادلب الجنوبي الشرقي.
كما دمَّرت وحدة من الجيش السوري آليات لتنظيم “جبهة النصرة” وقضت على العديد من إرهابييه بين قرية التح وبلدة التمانعة بريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع تدمير مقر عمليات للمجموعات الارهابية ومقتل من بداخله من بينهم المتزعم الإرهابي “خالد الوزير” الملقب “أبو عبادة”.
ـ قُتلَ 3 مسلحين من “الجبهة الوطنية للتحرير” واصيب 3 إثر استهدافهم من قبل سلاح الجو في الجيش السوري، في قرية خوين بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
ـ اعتقلت “هيئة تحرير الشام” عدداً من الأشخاص في قريتي معرة حرمة والنقير بريف إدلب الجنوبي، بسبب سعيهم للمصالحة مع الجيش السوري، كما اعتقلت “الهيئة” النقيب المنشق “مهند حميد الموسى” قرب معبر باب الهوى، بريف إدلب الشمالي، لدى دخوله من الأراضي التركية.
ـ دخلت عدة شاحنات تركية تحمل جدراناً اسمنتية وكرفانات، من معبر باب الهوى على الحدود السورية_ التركية، بريف إدلب الشمالي، باتجاه نقاط المراقبة التركية.
ـ فككت “هيئة تحرير الشام” عبوة ناسفة زرعها مسلحون مجهولون، على الطريق الواصل بين قريتي تلمنس ومعر شورين شرق مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي.

القنيطرة وريفها:

ـ انتشرت وحدات من الجيش العربي السوري، في قريتي بئر عجم وبريقة في ريف القنيطرة الغربي، لتثبيت حالة الأمن والاستقرار في المنطقة، بعد تطهيرها وإعلانها خالية من الإرهاب، كما انتشرت الوحدات في النقاط العسكرية التي كانت تتواجد فيها قبل عام 2011 في المنطقة ذاتها.
وفي سياقٍ متصل، عاد الأهالي إلى منازلهم في قرى وبلدات بريقة وبئر عجم والقحطانية بريف القنيطرة بعد إنهاء الوجود الإرهابي فيها.

دير الزور وريفها:

ـ سمحت “قسد” بدخول العديد من الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية إلى المناطق الباقية تحت سيطرة داعش بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

الحسكة وريفها:

ـ قتل 3 مسلحين من “قسد” إثر انفجار عبوة ناسفة بهم، زرعها مسلحو داعش، قرب قرية الفدغمي بريف الحسكة الجنوبي، يوم أمس.
ـ أغلقت “قسد” مدرستي ” اللواء والبر” في مدينة الحسكة، بحجة عدم استصدارهما “الرخصة”، ورفضهما تدريس “المناهج الكردية”، المفروضة من قبل “قسد”.

الرقة وريفها:

ـ قُتلَ 3 مسلحين وأصيب اثنان من “قسد”، إثر انفجار عبوة ناسفة بهم، زرعها مسلحو داعش قرب قرية رطلة بريف الرقة الجنوبي، يوم أمس.
ـ أطلق مسلحو “قسد” النار على تظاهرة خرج بها أهالي مدينة الرقة، تنديداً بمصادرة دراجاتهم النارية من قبل “قسد”، بحجة عدم امتلاكهم أوراق تثبت ملكيتهم.
ـ قُتل شخص إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحي “قسد”، عند مقهى “أثينا” في مدينة الرقة لأسبابٍ مجهولة.
ـ عُثرَ على مقبرة جماعية في حي رميلة بمدينة الرقة، تعود لمدنيين قضوا بضربات طائرات “التحالف الدولي” على المدينة، أثناء سيطرة تنظيم داعش عليها سابقاً.

حلب وريفها:

ـ أصيب مسؤول “الشرطة الحرة _الجيش الحر” ومسلَّح مرافق له، إثر انفجار عبوة ناسفة بهما، زرعها مسلحون مجهولون على الطريق الواصل بين مدينة الأتارب وقرية كفر ناصح بريف حلب الغربي.
ـ أصيب عددٌ من الأشخاص إثر إطلاق مسلَّحين مجهولين، النار عليهم في مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي.
ـ قام “لواء السمرقند _الجيش الحر” بتعذيب أحد الأشخاص إثر خلاف شخصي بينه وبين أحد مسلحي “اللواء” في قرية الكريدية شمال شرق مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.
– اقتحم أحد مسؤولي “الجبهة الوطنية للتحرير” الملقب “أبو دجانة الكردي” برفقة مجموعة من مسلحيه مزرعة يقطنها مدنيون، في قرية عبلة بريف حلب الشمالي الشرقي، بهدف الاستيلاء عليها، وتحويلها إلى مقرٍ لهم.
ـ اعتقلت “الجبهة الوطنية للتحرير” عدداً من النساء في بلدة جنديرس جنوب غرب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، مساء أمس، لأسباب مجهولة.
ـ اعتبر ما يسمى “المجلس الإسلامي السوري” الأملاك التي تعود لـ “الوحدات الكردية” في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، هي “أملاك عامة”.
ـ قال “المرصد السوري المعارض” إنَّ حالة من التوتر تسود بين مسلحين من “تجمع أحرار الشرقية _الجيش الحر” المدعوم من الجيش التركي، ومدنيين ممن خرجوا من الغوطة الشرقة لدمشق سابقاً، في مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي.
ـ اختطفت فصائل “الجيش الحر” المدعومة تركياً، 15 شخصاً، في قرية القسطل شمال مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي.

المشهد المحلي:

ـ أعلن وزير الإدارة المحلية والبيئة في سوريا حسين مخلوف في اجتماع لجنة التنسيق المشتركة، أن القيادة السورية تعمل على اتخاذ جميع التدابير اللازمة لعودة المواطنين السوريين إلى وطنهم.
وقال مخلوف، “بالنسبة لنا من المهم جدا خلق ظروف معيشية لائقة للسوريين الراغبين في العودة إلى ديارهم، الحكومة السورية تعمل على تبسيط إجراءات عودة اللاجئين، تعيد بناء السكن ومن خلال البرامج المناسبة تخلق فرص العمل وتحسن مستويات المعيشة”.
كما صرح مخلوف، أنه “تم إعادة تأهيل ما مجموعه 89 مؤسسة طبية و220 مؤسسة تعليمية، وإصلاح 282 كلم من الطرقات، وتم تمديد 210.5 كيلومتر من خطوط الكهرباء، وتم تشغيل 86 محطة كهربائية فرعية، و72 منشأة لإمدادات المياه، ومحطتين للطاقة والوقود”.

ـ صرح السفير السوري لدى روسيا، رياض حداد، أن مجلس الأعمال الروسي – السوري سينعقد في العاصمة السورية دمشق في الفترة من 7 إلى 10 أيلول، بالتزامن مع افتتاح الدورة الستين لمعرض دمشق الدولي.
وأوضح حداد أنه “سيتم نقاش كل ما يلزم لعملية إعادة الإعمار في سوريا، وإعادة إعمار البنية التحتية ومحطات الكهرباء، وسيشمل الحديث كل ما يلزم سوريا من عملية إعادة الإعمار، والأولوية (في إعادة الإعمار) للأصدقاء الروس والإيرانيين”.

ـ تحدث محافظ درعا محمد خالد الهنوس، عن استكمال الإجراءات اللازمة لعودة مهجري المحافظة الذين لجأوا إلى الأردن، وأضاف أنَّ الحكومة السورية قدمت كل التسهيلات والضمانات لعودتهم.

ـ قُتلَ أكثر من 70 مسلحاً من داعش، بنيران الجيش السوري في البادية قرب الحدود الإدارية لمحافظة السويداء، خلال الـ 20 يوماً الماضية، بحسب “المرصد السوري المعارض”.

ـ قالت مصادر سورية مطلعة في محافظة درعا جنوب سوريا، لوكالة الأنباء الألمانية “د. ب. أ”: ان “السلطات الأردنية منعت حوالي 50 عائلة يقدر عددهم بحوالي 350 شخصا من العودة إلى سوريا عبر معبر جابر الحدودي وقد جهزت الحكومة السورية معبر نصيب الحدودي بمراكز للهجرة والجوازات والشرطة والجمارك ونقطة طبية وسيارات إسعاف إضافة إلى 7 حافلات لنقل المواطنين العائدين إلى قراهم وبلداتهم”.

ـ اعتقلت “هيئة تحرير الشام” و”الجبهة الوطنية للتحرير”، 270 شخصاً في ريفي إدلب الجنوبي والشرقي، وريف حماه الشمالي الغربي، وريف حلب الغربي، بسبب سعيهم إلى المصالحة مع الجيش السوري، خلال الـ 10 أيام الماضية، بحسب “المرصد السوري المعارض”.

ـ اجتمع وفد رفيع المستوى من “التحالف الدولي” ضمَّ مبعوث الرئيس الأمريكي بريت ماكوغرك، والسفير الأمريكي السابق وليم روباك وممثلين من دول “التحالف الدولي”، في مدينة الرقة مع “الهيئة الرئاسية” و”لجنة إعادة الإعمار” في “مجلس الرقة المدني” التابع لـ “قسد”، لمناقشة المواضيع الخدمية والإغاثية والإعمارية في مدينة الرقة وريفها، حسبما قالت تنسيقيات المسلحين.

ـ قال “المرصد السوري المعارض” إنَّ أكثر من 250 شاحنة تحمل أسلحة ومعدات وعربات مدرعة وآليات، دخلت خلال الساعات الفائتة إلى مناطق سيطرة “قسد” قادمة من الحدود السورية _العراقية، وتوجَّهت إلى “القواعد العسكرية” التابعة للقوات الأمريكية والغربية في عدة مناطق بشرق نهر الفرات.

ـ عُقد اجتماع بين عناصر من القوات التركية ووجهاء من مناطق ريف إدلب الجنوبي الشرقي، في نقطة المراقبة التركية، الواقعة في بلدة مورك بريف حماه الشمالي، وذلك بعد طلبٍ من نقطة المراقبة التركية، دون معرفة أسباب الاجتماع، حسبما قالت تنسيقيات المسلحين.

ـ أعلن “لواء أحرار حيان” المتواجد في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، انضمامه إلى “الجبهة الوطنية للتحرير”، كما أعلن “لواء أحرار الشمال” المتواجد في بلدة عندان بذات الريف، انضمامه إلى “الجبهة”.

المشهد الدولي:

ـ أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، عن انتهاء عملية إجلاء أفراد ما يسمى بمجموعات المعارضة “الرافضة للتسوية” وعائلاتهم في درعا إلى شمال سوريا، ولفتت إلى أن الوضع على الأرض في سوريا يتميز باتجاه ثابت نحو التحسن.
وأضافت زاخاروفا في إحاطة إعلامية، أن الأمم المتحدة تدعم حقيقة حملة التضليل الإعلامي في وسائل الإعلام الغربية، التي ترسم صورة لممثلي “الخوذ البيضاء” على أنهم “نشطاء إنسانيين حقيقيين وشجعان”.
وفي سياق آخر أعلنت زاخاروفا، أن موسكو تعتبر إشراك دائرة المفوض السامي لشؤون اللاجئين في عملية عودة اللاجئين السوريين إلى وطنهم أمراً سابقاً لأوانه، مضيفة “أن عملية إجلاء الخوذ البيضاء من سوريا شاركت فيها المنظمات الدولية والمجتمع الدولي، أما عودة اللاجئين السوريين الذين يرغبون بالعودة إلى وطنهم فيرفض الكثيرون منهم المشاركة في ذلك ويقولون إن الأوضاع هناك غير آمنة”، في إشارة إلى تصريح المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي.

ـ دعت وزارة الخارجية الروسية، قيادة الاتحاد الأوروبي للعمل على إعادة اللاجئين السوريين إلى ديارهم.
وقال ممثل الوزارة نيقولاي بورتسيف، خلال اجتماع مقر التنسيق المشترك لوزارتي الدفاع والخارجية الروسيتين، المعني بعودة اللاجئين إلى سوريا: “مندوب روسيا الدائم لدى الاتحاد الأوروبي فلاديمير تشيجوف خلال اللقاء مع المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية والهجرة والمواطنة في الاتحاد الأوروبي، ديميتريس أفراموبوليس، أبلغه بأن دعم مبادرة روسيا لإعادة اللاجئين إلى وطنهم يصب في مصلحة الاتحاد الأوروبي”.

ـ أعلن رئيس المركز الوطني لإدارة شؤون الدفاع في روسيا التابع لوزارة الدفاع الروسية، الفريق أول ميخائيل ميزينتسيف، أن أكثر من 1.2 مليون نازح ونحو 300 ألف لاجئ عادوا إلى ديارهم في سوريا خلال عامين ونصف العام.
وأشار ميزينتسيف، أثناء اجتماع عقدته اليوم اللجنة المشتركة بين الوزارات الروسية الخاصة بعودة اللاجئين السوريين، إلى أن جهود عودة اللاجئين أثمرت كثيرا في الاتجاه اللبناني، حيث عاد أكثر من 6.5 ألف لاجئ إلى وطنهم خلال شهر.
من جانبه، أعلن ممثل الخارجية الروسية في اللجنة نيقولاي بورتسيف أثناء الاجتماع أن نحو 80% من اللاجئين السوريين المتواجدين في سوريا، أعربوا عن جاهزيتهم للعودة إلى ديارهم.

ـ أعلنت الرئاسة الفرنسية أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحادث هاتفياً، مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وعرض عليه مساهمة فرنسية لحفظ الأمن على الحدود بين الأردن وسوريا.

ـ قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر ناورت، إنهم يعتقدون أن الصحفي الاميركي المفقود “أوستن تايس” لا يزال على قيد الحياة، بعد مرور ست سنوات على اختفائه في سوريا، جاء ذلك في الذكرى السنوية السادسة لاختفائه في ظروف غامضة.

ـ قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن، أن تركيا تسعى للحفاظ على حياة المدنيين في إدلب البالغ عددهم نحو ٣ ملايين ونصف، وان تركيا تبذل جميع جهودها من أجل عدم تكرار تجربة درعا وحماة في إدلب.
كما أعلن إبراهيم،إنَّ عناصر “ب ي د /ي ب ك” بدأوا بالانسحاب من منبج ومحيطها، وما ننتظره هو انسحابهم إلى شرق نهر الفرات.

ـ حذر مسؤولون استخباراتيون في الولايات المتحدة وأوروبا من أن الأزمة الدبلوماسية بين أنقرة وواشنطن قد يكون لها تأثير سلبي ملموس على مساعي محاربة داعش في سوريا.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول استخباراتي أمريكي بارز ومسؤول أوروبي كبير في مجال مكافحة الإرهاب إعرابهما، على حد سواء وبشكل منفصل، عن قلقهما من إمكانية أن تتوقف أنقرة عن تسليم “التحالف” المعطيات المتوفرة لديها حول الإرهابيين المفترضين والعمليات الاستخباراتية ضد داعش في سوريا.