أمل: لموقف دولي علني من قانون القومية اليهودية العنصري

لفت المكتب السياسي ل “أمل”، في بيان اليوم، إلى أن “الحركة تنظر بعين السخط والغضب إلى ما آلت اليه الأوضاع والموقف في الشرق الأوسط في أعقاب قرار الرئيس الاميركي نقل السفارة الأميركية إلى القدس، والذي من أبعاده الدولية مصادقة الكنيست الإسرائيلي على ما وصف بقانون القومية اليهودية، ويعبر في فصوله عن الفصل العنصري، ويعتبر أن إسرائيل هي الوطن القومي للشعب اليهودي، وأن حق تقرير المصير فيها يقتصر على اليهود، وان القدس الكبرى هي عاصمة اسرائيل إلى الأبد”.

ورأى أن “ما تقدم يشكل إحباطا لأماني الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، ومن أخطر القوانين ويشكل تتويجا لجملة قوانين عنصرية واستيطانية استهدفت بشكل خاص القدس ومقدساتها، وهدفت لمشروع التهويد، وهو بمثابة إعلان حرب على مكونات الشعب الفلسطيني”. وأشار إلى أن “الحركة تطالب بموقف دولي واضح وعلني من هذا القانون العنصري الذي يهز الإستقرار والأمن والسلام والنظامين الاقليمي والدولي، ويثير فتنة دينية، إلى جانب الحروب والتوترات السياسية المتصاعدة في الشرق الأوسط”.

وأشار إلى أن “الحركة تدعو أبناء الشعب الفلسطيني إلى استعادة وحدة موقفهم وخطابهم السياسي، وتدعو الأمتين الاسلامية والعربية إلى التصدي للعدو الرئيسي للأمتين والتعالي على التناقضات الثانوية والخلافات داخل مختلف الأقطار”.