الموجز السوري ليوم السبت في 21-7-2018

فيما يلي أبرز التطورات الميدانية في سوريا ليوم السبت في 21-7-2018.

– أعلن مصدر عسكري أن قوات الجيش السوري العاملة في المنطقة الجنوبية تتابع أعمالها بكفاءة عالية ووتائر متسارعة وتبسط سيطرتها على العديد من التلال والقرى والبلدات منها: تل أحمر غربي – تل أحمر شرقي – رسم قطيش – رسم الزاوية – عين زيوان – عين العبد – كودنة – الأصبح في المنطقة الممتدة بين ريفي درعا والقنيطرة، كما سيطر الجيش السوري على العديد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي ، ومنها: نبع الصخر، المربعات، المنيطحات، مجدوليا، كوم الباشا،  عين الباشا، أم باطنة، ممتنة، رسم الخوالي، رسم الحلبي، زبيدة، المشيرفة واليرزن.

القنيطرة وريفها:
ـ خرجت الدفعة الثانية من الحافلات التي تقل الإرهابيين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من قرية أم باطنة بريف القنيطرة تمهيداً لنقلهم إلى الشمال السوري، وكانت خرجت يوم أمس الدفعة الأولى والّتي تضم 55 حافلة على متنها المئات من الإرهابيين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من القرية ذاتها عبر ممر جبا بريف القنيطرة إلى الشمال السوري.
ـ فجّر مسلحو “جبهة النصرة” مقراتهم وأحرقوا مستودعاتهم وآلياتهم ووثائقهم في القنيطرة القديمة وجباتا الخشب واوفانيا والحميدية وطرنجة والحرية والقحطانية بريف القنيطرة، في اشارة الى قرب ترحيلهم الى الشمال السوري.
ـ أقرَّ “المرصد السوري المعارض”، بسيطرة الجيش السوري على مناطق “أم باطنة، القصيبة، السويسة، عين التينة، نبع الصخر، الناصرية، الهجة، رسم قطيش، تل أحمر، رسم الزاوية، عين العبد، كودنة، الأصبح، عين زيوان وغدير البستان” ومناطق أخرى في ريف القنيطرة، وأشار إلى أن الجيش السوري بات يُسيطر على معظم محافظة القنيطرة.

درعا وريفها:
ـ رُفع علم الجمهورية العربية السورية فوق مخفر بلدة محجة ومبنى البلدية بريف درعا الشمالي، بعد خروج ارهابيي “جبهة النصرة” منها باتجاه الشمال السوري.
ـ سلّمت المجموعات المسلحة في بلدتي المزيريب واليادودة بريف درعا، 7 دبابات و3 آليات مدرعة “بي أم بي” وعتاداً متنوعاً للجيش السوري.
ـ خرجت الحافلات المخصصة لنقل الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عائلاتهم، من بلدة محجة بريف درعا الشمالي، باتجاه الشمال السوري، كما بدأت التحضيرات لإخراج المسلحين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من مدينة نوى بريف درعا الشمالي الغربي تمهيداً لنقلهم إلى الشمال السوري.
ـ استهدف الجيش السوري مواقع مسلحي تنظيم داعش على محور تل الجموع في ريف درعا الشمالي الغربي.

دير الزور وريفها:
ـ قتل وأصيب عددٌ من المدنيين إثر استهدافهم من قبل طائرات “التحالف الدولي”، أثناء محاولتهم الخروج من بلدة السوسة بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

الحسكة وريفها:
ـ قُتل مسلّحان من “قسد” وأُصيب آخر، إثر انفجار عبوة ناسفة بهم زرعها مسلحون مجهولون في حي العزيزية بمدينة الحسكة.
ـ اعتقلت “الوحدات الكردية” شخصين يستقلان دراجة نارية في حي العزيزية بمدينة الحسكة، لأسباب مجهولة.

الرقة وريفها:
ـ قُتل وأُصيب عدد من مسلحي “الوحدات الكردية” جراء انفجار عبوة ناسفة بهم، زرعها مجهولون، على الطريق الواصل بين مدينتي الرقة وتل أبيض بريف الرقة الشمالي.
ـ أُصيب 3 أشخاص إثر انفجار لغمٍ بسيارة كانت تقلهم، في قرية الخاتونية بريف الرقة الغربي.
ـ أطلق مسلحو “قسد” النار على تظاهرة مناهضة لهم في حي الرميلة بمدينة الرقة، يوم أمس.

حلب وريفها:
ـ أصيب عددٌ من الأشخاص إثر انفجار عبوة ناسفة بهم، زرعها مجهولون في محيط مدينة الأتارب بريف حلب الغربي.
ـ منعت فصائل “الجيش الحر” المدعومة تركيّاً، أهالي قرية “علمدار” من الدخول إلى قريتهم الواقعة جنوب غرب بلدة بلبل شمال مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، وأقدمت الفصائل على توطين عوائل مسلّحيها في منازل سكان القرية.
ـ اختطف مسلّحو “الجبهة الشامية _الجيش الحر” المدعومة تركيّاً، 30 شخصاً من قرية “جقلا” غرب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، لأسباب مجهولة، واطلق المسلحون سراح 20 شخصاً منهم مقابل فدية ماليّة أقلها 1500 دولار وأعلاها 11 ألف دولار، فيما بقي 10 أشخاص محتجزين لديهم.
ـ أغلقت “قسد” معبر قرية عون الدادات شمالي مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، الواصل بين مناطق سيطرتها وسيطرة فصائل “الجيش الحر” المدعومة تركياً، لأسباب مجهولة.
ـ وصل رتل عسكري أمريكي إلى القاعدة العسكرية في قرية السعيدية غرب مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، قادماً من مناطق شرق نهر الفرات.
ـ خرجت تظاهرة نسائية في بلدة جنديرس جنوب غرب مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، طالبت “الجيش الحر” بالإفراج عن المعتقلين من أهالي البلدة من سجونه، ونزع السلاح من مسلحي الغوطة الشرقية القاطنين في البلدة.

إدلب وريفها:
ـ قُتل 3 مسلحين من بلدة رنكوس بريف دمشق، إثر انفجار لغم بهم في بلدة الفوعة بريف إدلب الشمالي، ليرتفع إلى أكثر من 11 عدد قتلى المسلحين، إضافة إلى إصابة اخرين، إثر انفجار الغام بهم في بلدتي الفوعة وكفريا.
ـ أعدمت “هيئة تحرير الشام” شخصاً في بلدة دركوش بريف ادلب الغربي، بتهمة تهريب مدنيين إلى خارج مناطق سيطرتها.
ـ أصيب طفلان اثنان إثر انفجار لغم بهما، زرعه مجهولون في قرية الخوين، بريف إدلب الجنوبي الشرقي.
ـ دارت اشتباكات بين مسلحين من مدينة معرة مصرين ومسلحين من مدينة الزبداني، في مدينة معرة مصرين بريف إدلب الشمالي، لأسباب مجهولة.
ـ قامت الفصائل المسلحة في إدلب، بنهب وسرقة الممتلكات من آليات وجرارات زراعية وسيارات خاصة وممتلكات المنازل في بلدتي الفوعة وكفريا بريف إدلب الشمالي. وأشار ناشطون معارضون إلى وقوع مشادات كلامية بين مسلحي الفصائل المسلحة المتواجدة في المدن والبلدات المحيطة بكفريا والفوعة، بسبب الخلاف على من سيدخل البلدتين ويقوم بسرقة ونهب الممتلكات.
وفي ذات السياق، أحصت تنسيقيات المسلحين، مقتل أكثر من 11 مسلحاً وإصابة آخرين إثر انفجار ألغام بهم داخل الفوعة وكفريا.
ـ قُتل شخصان وأُصيب آخرون بينهم امرأة إثر انفجار عبوتين ناسفتين، على الطريق الواصل بين مدينة أريحا وقرية المسطومة بريف إدلب الجنوبي.
ـ أُصيب 3 مسلّحين إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارة كانت تقلّهم في مدينة سلقين بريف إدلب الشمالي الغربي.
ـ انفجر لغم في حي الجامعة بمدينة إدلب، دون ورود معلومات عن إصابات.
كما انفجرت عبوة ناسفة داخل أحد محال بيع المحروقات في قرية ترمانين بريف إدلب الشمالي.

اللاذقية وريفها:
ـ وصلت الدفعة الثانية من أهالي بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب الشمالي، إلى اللاذقية وبلغ عددهم 900 مواطن من أهالي البلدتين.