الشيخ جبري في تأبين السيد فضل الله: فلسطين كانت رسالته وقضيته

أشار ألامين العام لـ “حركة الأمة” الشيخ عبد الله جبري إلى أن السيد محمد حسين فضل الله (رحمه الله)، دعا بعقله وقلبه إلى وحدة المسلمين، سالكا سبيل الحوار والمحبة والانفتاح تجاه الإخوة المسيحيين، ومقدرا “التجربة اللبنانية في العيش المشترك”.

كلام الشيخ جبري جاء في الاحتفال التأبيني بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لرحيل العلامة السيد فضل الله، في المسجد الكبير بمدينة بنت جبيل، بدعوة من “لقاء الفكر العاملي”.

ورأى “أن مساحة المدى الفكري والروحي لدى السيد فضل الله كان يحتلها الصراع مع العدو الإسرائيلي، وفلسطين كان لها النصيب الأعظم في كل ذلك، فقد كانت رسالته وقضيته، كيف لا وهي قضية الأمة المركزية، والعامل الأقوى لوحدة الأمة، فلم تجمع الأمة قضية كما جمعتها قضية فلسطين والمقاومة ضد المحتل والباغي والمعتدي”.

ودعا إلى “العودة إلى فكر السيد لتصليب الموقف في مواجهة مشروع صفقة القرن، والذي يسعى لإسقاط فلسطين، ورهن العالم العربي والإسلامي لإدارة الشر الأميركية”.