أبرز التطورات على الساحة السورية لتاريخ 17_7_2018

درعا وريفها:

– قال مصدر عسكري إن الجيش السوري حرر بلدة المال وتل المال بريف درعا الشمالي الغربي.

الرقة وريفها:

ـ اعتقلت “قسد” عدداً من الأشخاص في قرية المستور غرب بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، لأسباب مجهولة.

حلب وريفها:

ـ سقطت عدّة قذائف صاروخية، ليلة أمس، على حيي شارع النيل والزهراء بمدينة حلب، مصدرها المجموعات المسلّحة.

ـ قُتل أحد مسلحي فصائل “الجيش الحر” المدعومة تركياً، إثر استهدافه من قبل مسلحي “الوحدات الكردية” في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي.

إدلب وريفها:

ـ أصيب خطيب مسجد “الروضة” إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في مدينة سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي.

المشهد المحلي:

ـ أكد شيوخ ووجهاء القبائل والعشائر العربية السورية خلال الملتقى الذي أقامته العشائر في بلدة أم جرن بريف حماه الشرقي، وقوفهم إلى جانب الجيش العربي السوري في حربه ضد التنظيمات الإرهابية.

وشدد الشيوخ والوجهاء الذين قدموا من جميع المحافظات السورية على وقوفهم إلى جانب الجيش وقواه الرديفة حتى تحرير كامل الجغرافيا السورية وأنهم سيعملون كتفا إلى كتف مع وحدات الجيش لطرد الإرهابيين والقوات الأجنبية الأمريكية والتركية المحتلة مهما بلغت التضحيات وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع سورية.

المشهد الدولي:

ـ أعلن المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسين جابري الأنصاري، خلال لقائه المرجعيات والشخصيات السياسية اللبنانية، في لبنان، أنَّ الحل السياسي للازمة السورية لا يفيد سوريا وحدها بل المنطقة برمتها.

وأشار إلى أن المرحلة العاشرة من مفاوضات استانا التي سوف تعقد في مدينة سوتشي بمشاركة الدول الضامنة الثلاث والامم المتحدة والوفود التي تمثل الدولة السورية واطياف “المعارضة” السورية، ستركز على انشاء اللجنة الدستورية وملف النازحين السوريين

وحول الوجود الايراني في سوريا، أشار أنصاري الى ان “ثمة مستشارين ايرانيين يعملون في الجنوب السوري بناء على طلب رسمي من الحكومة السورية لمؤازرتها في مواجهة الإرهاب، وإن استمرار وجودهم وتحديد الحضور الايراني في سوريا سيحدد طبقا لحاجات الدولة السورية، وفي إطار التنسيق بين الجمهورية العربية السورية والجمهورية الاسلامية الإيرانية اللتين هما على تقارب وانسجام”.

– أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علاء الدين بروجردي، ان إيران ستستمر في دعم الحكومة السورية خاصة في مرحلة اعادة الاعمار، مشيرا الى أن الحضور الإيراني في سوريا شرعي وعلى مستوى الاستشاريين وسيستمر على كافة الاصعدة بما فيها الامنية والعسكرية.

ـ قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مقابلة مع قناة “Fox News” الأمريكية ردا على سؤال حول تعليقه بشأن ما يشاع عن قصف القوات الروسية لحلب والغوطة ووقوع ضحايا بين المدنيين، قال: “أعتقد أن الجماعات الإرهابية التي تقوم بزعزعة الاستقرار في البلد، وخاصة داعش وجبهة النصرة وغيرهما من المنظمات الإرهابية، مسؤولة عن ذلك”. وأشار بوتين، إلى أن “الطيران الأمريكي كان يقصف مدينة الرقة، وقصفها كان شديدا، وناقشنا (مع ترامب) العملية الإنسانية، وأعتقد أننا سنحقق تقدما في هذه المنطقة”.