خرازي: على العالم أن يتصدى لغطرسة اميركا

وصف رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية كمال خرازي الحظر الاميركي على ايران بالظالم، قائلاً إن على المجتمع الدولي الوقوف بوجه اميركا والتصدي لحظرها المفروض على ايران . وخلال مؤتمره الصحفي الاحد على هامش منتدى السلام العالمي في بكين، قال خرازي إن المسؤولين الايرانيين متحدون في مواجهة الحظر الاميركي واجراءات واشنطن ضد الاتفاق النووي، “ونحن نتوقع من المجتمع الدولي والدول الاعضاء في الاتفاق النووي الالتزام بمسؤولياتهم في هذا المجال” .

ورداً على سؤال حول الخلافات الداخلية في ايران في ما يتعلق بالتصدي او التفاوض مع اميركا، قال خرزاي إن “مصالح ايران تقتضي اتحاد و تلاحم المسؤولين والشعب وصمودهم بوجه غطرسة واشنطن” . واعتبر اختلاف وجهات النظر في ايران بأنها “دليل على الفاعلية والديناميكية السياسية في البلاد”، موضحاً أن الموقف العام في ايران يذهب الى ضرورة عدم الرضوخ لاملاءات وغطرسة اميركا . كما علّق على مواقف اميركا وغطرستها بالقول إن “الادارة الاميركية كانت تعمل دوماً خلال السنوات الماضية على اتخاذ اجراءات ضد ايران وتجاهل مصالح الشعب الايراني”. وأكد خرازي أن اميركا “تضع العراقيل التجارية ليس فقط في طريق ايران بل في طريق العالم بما فيه الصين ما يستلزم تعاون المجتمع الدولي لمواجهة تفرد واشنطن اكثر من اي وقت مضى”.

واوضح ان ايران “وخلافا للضغوط الاميركية عليها تسعى دوما بشكل مستقل وعبر الاعتماد على مصادرها المتاحة ومشاوراتها السياسية لاحباط الضغوط والحظر والتصدي للضغوط الاحادية الاميركيه بدعم من الدول الاخرى” . وقال خرازي إن الهدف من اي حوار ومفاوضات “هو كسب الثقة”، مضيفاً ان ايران “كلما وثقت بأميركا ودخلت في مفاوضات معها بما فيها الشأن الافغاني والاتفاق النووي حصلت على نتائج عكسية وتنصلت اميركا عن اتفاقاتها “.