البطش: الحل الوحيد للقضية الفلسطينية هو تصعيد المسيرات والثبات على خيار المقاومة

شدد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، الخميس، على أن استمرار فعاليات مسيرات العودة الكبرى يؤكد حقنا في العودة وإنهاء الحصار المفروض على القطاع والوقوف في وجه صفقة القرن.

وأضاف البطش في حديثه صحفي، في المئوية الأولى لمسيرة العودة وكسر الحصار، أن مسيرات العودة سبيل الوقوف في وجه كل المحاولات الساعية لتصفية القضية الفلسطينية.

وأكد أن الحل الوحيد للقضية الفلسطينية هو تصعيد هذه المسيرات والثبات على خيار المقاومة، للحفاظ على الثوابت ولحماية حقنا في فلسطين.

وفي سياق منفصل، أشار البطش إلى أن موقف وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين “الاونروا” وفرضها للعقوبات على الفلسطينيين يرمي إلى دعم صفقة القرن وتمريرها.

وبالحديث عن الاستهداف الإسرائيلي للأراضي السورية، اعتبر البطش أن الاستهداف الإسرائيلي لسوريا استهداف لفلسطين أيضاً، مبيناً أن العدو الصهيوني عدو مشترك للأمة العربية والإسلامية.

يذكر أن مسيرة العودة انطلقت في الثلاثين من مارس الماضي تزامناً مع “يوم الأرض”، وبلغت ذروتها في الرابع عشر من مايو “مليونية العودة”، ولازالت مستمرةً حتى الآن.

واستشهد خلال مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار  137 فلسطينياً وأصيب 16100 أخرين.