“تجمع العلماء”: نرفض الفرقة بكل ألوانها وعلى الفلسطينيين التوحد بوجه العدو

أقام “تجمع العلماء المسلمين” في لبنان حفل افطاره السنوي غروب الثلاثاء بحضور ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري الشيخ حسن المصري، الشيخ علي جابر ممثلا أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله وحشد من الحضور العلمائي والسياسي والثقافي وفعاليات اجتماعية.

وتحدث بالمناسبة رئيس مجلس الامناء في التجمع الشيخ القاضي احمد الزين حيث قال “نحن في تجمع العلماء المسلمين، علماء من السنة والشيعة التقوا على طاعة الله وعلى حمده، التقوا على اتباع رسول الله محمد بن أبي عبد الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم رافضين التفرقة”.

واكد الشيخ الزين ان “التفرقة بألوانها مرفوضة في تجمع العلماء المسلمين وبالأخص بين السنة والشيعة، متطلعين من خلال الوحدة الإسلامية إلى الوحدة الكونية”، وتابع “لتنتهي هذه الصراعات وهذا الاقتتال في سائر البلاد العربية وليستحوا ويلتفتوا إلى فلسطين إلى القدس إلى غزة، هناك أهلنا ينتظروننا”.

كما تحدث بالمناسبة رئيس الهيئة الإدارية في التجمع الشيخ حسان عبد الله الذي شدد على “اهمية يوم القدس العالمي في حياة الامة وضرورة إحيائه لان الاسلام يدفعنا نحو الجهاد الحقيقي لتحرير القدس”، وشدد على “ضرورة الوحدة الاسلامية لان الصراع في الامة ليس صراعا مذهبيا بل هو صراع سياسي بين نهجين”.

ودعا الشيخ عبد الله “الفصائل الفلسطينيةَ كافةً للتوحدِ في غرفةِ عملياتٍ واحدةٍ وقيادةِ حربٍ شعبيةٍ كي يشعرَ العدوُّ الصهيونيُّ بالثمنِ الباهظِ لاحتلالِهِ لأرضِنا”، وأكد على “دعم الشعبِ الفلسطينيِّ للصمودِ في أرضِهِ من إعادةِ بناءِ ما هدّمهُ العدوانُ ورعايةِ عوائلِ الشهداءِ والجرحى، وبناءِ المدارسِ والمستشفيات”، وطالب “السلطةَ الفلسطينيةَ لإلغاءِ الاتفاقياتِ الأمنيةِ والسياسيةِ كافةً مع العدوّ الصهيونيِّ حتى لو كانَ الثمنُ ذهابَ السلطةِ، فلا باركَ الله بسلطةٍ لا تستطيعُ حمايةَ شعبِها”.