أبرز التطورات على الساحة السورية

درعا وريفها:

ـ أُصيب مدني جراء إطلاق المجموعات المسلحة النار على حي شمال الخط بمدينة درعا.
ـ انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون، في مدينة انخل بريف درعا الشمالي، دون ورود معلومات عن إصابات.

الحسكة وريفها:

– اعتقلت “قسد” 30 مدنياً في مخيم السد في ريف الحسكة الجنوبي، عقب اقتحامها المخيم بحثاً عن مطلوبين لها قاموا بتصوير انتهاكات مسلحيها بحق قاطني المخيم.
ـ وصلت تعزيزات عسكرية كبيرة لـ “قسد” الى أطراف قرية الدشيشة شرق مدينة الشدادي في ريف الحسكة الجنوبي.

حلب وريفها:

– انفجرت دراجة نارية مفخخة عند المدخل الجنوبي لمدينة جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي، دون ورود معلومات عن إصابات.

إدلب وريفها:

– أحصى “المرصد السوري المعارض” مقتل 5 أشخاص وإصابة أكثر من 43 آخرين جراء انفجار السيارة المفخخة في شارع الثلاثين في مدينة ادلب.
– قُتل شخص وأُصيب 3 اخرين جراء انفجار عبوة ناسفة بهم، في بلدة معرشمارين شرق مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.
– أُصيب مدني إثر إطلاق مسلحي “هيئة تحرير الشام” النار بشكل عشوائي في قرية عقربات بريف ادلب الشمالي، وذلك لدى محاولتهم اعتقال مسلحين من “فيلق الشام” من القرية.

حمص وريفها:

ـ قامت الجهات المختصة بتسوية أوضاع عشرات المسلّحين الذين رفضوا الخروج من ريف حمص الشمالي، وذلك استكمالاً لاتفاق إخراج الإرهابيين من ريفي حمص الشمالي وحماه الجنوبي، تمهيداً لعودتهم إلى ممارسة حياتهم الطبيعية والاعتيادية.
كما واصل عناصر الهندسة في الجيش السوري تمشيط القرى والبلدات والمدن في الريف الشمالي لحمص لتطهيرها من مخلفات المسلحين وتأمينها بشكل كامل.

المشهد المحلي:

– أكد مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية أن وزارة الخارجية السورية قامت بتسليم كل من سفير روسيا الاتحادية وسفير الجمهورية الاسلامية الايرانية بدمشق لائحة بأسماء أعضاء لجنة مناقشة الدستور الحالي والذين تدعمهم الحكومة السورية.

ـ انشق أحد أبرز مسؤولي “هيئة تحرير الشام” المدعو “إبراهيم رحمون” الملقب “أبو عبيدة كنصفرة” عن “الهيئة”، برفقة عشرات المسلحين، وانضموا إلى تنظيم “حراس الدين” المقرب من “تنظيم القاعدة”.

المشهد الدولي:

ـ أكد رئيس اللجنة الأوروبية في البرلمان السلوفاكي، لوبوش بلاها، أن الولايات المتحدة تخرق بشكل ممنهج القانون الدولي وتدعم بالتعاون مع النظام السعودي التنظيمات الإرهابية في سورية، ولفت إلى أن الولايات المتحدة ارتكبت عدة اعتداءات على الجيش السوري خلافاً لروسيا الاتحادية وإيران اللّتين تقومان بمساعدة سورية على محاربة الإرهاب.