الشيخ حمود في عيد التحرير: نعيش زمن الانتصارات وعلى الامة الاستفادة من الدروس

رأى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود في الذكرى الثامنة عشرة لتحرير الجنوب من الاحتلال الاسرائيلي ان “الكثيرين يعتبرون ان انسحاب اسرائيل من جنوب لبنان امر مستحيل وان الصهاينة سيقومون بضم الجنوب الى الكيان الصهيوني كما تم ضم الجولان ولكن هذا لم يحدث وتم الانسحاب دون قيد او شرط ودون اتفاق سلام ودون اتفاق 17 ايار المشؤوم ودون أي تنازل”.

ولفت الشيخ حمود الى ان “كثيرين راهنوا على مجازر ستحصل في حق المسيحيين في القرى الحدودية كما حصل في الجبل في عام 1983 وفي شرق صيدا عام 1985 بعد الانسحاب الاسرائيلي، ولكن المقاومة صفعت جميع هؤلاء واثبتت انها قادرة على ضبط جمهورها وشبابها فلم يحصل هنالك اية ردة فعل سيئة رغم ان كثيرا من العملاء كانوا ينتسبون الى تلك القرى”.

وأكد الشيخ حمود “نحن نعيش عصر الانتصارات رغم ان هذه الفئة المهزومة كبيرة وتعرقل مسيرة الانتصارات بشكل او بآخر”، وتابع “لكن الفئة المؤمنة بالمقاومة اقوى من ان يعرقل سعيها هؤلاء الضعفاء والمهزومون من داخلهم وواجبنا ان نسعى جهدنا بأن نأتي بهؤلاء الى المسار الصحيح لتستفيد الامة من دروس النصر”.