الخليل: الإستراتيجية الوطنية للدفاع تستند إلى التجربة الناجحة لمعادلة الشعب والجيش والمقاومة

هنأ الامين العام لكتلة “التنمية والتحرير” النائب أنور الخليل “اللبنانيين جميعا بعيد التحرير”. وقال: “إن التجربة البطولية لفصائل المقاومة، لم تسهم في تحرير الأرض فحسب، بل انها صنعت للبنان قوة رادعة منعت العدو الإسرائيلي من إستسهال إستباحة أرضنا وسيادتنا، ووضعت حدا، بالقوة، لأطماعه التاريخية”. واكد ” إن هذه التجربة التي نعبر عنها الآن بمعادلة الشعب والجيش والمقاومة، يجب أن تشكل النقطة المركزية للاستراتيجية الوطنية للدفاع التي يجمع على إقرارها مختلف القوى النيابية والسياسية في البلاد”.

واضاف: “إننا نتطلع إلى اليوم التي تتحرر فيه باقي الأراضي المحتلة والمعروفة بمزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء الشمالي من قرية الغجر، مع التحفظ الدائم على النقاط المتنازع عليها في اكثر من نقطة على إمتداد الحدود الجنوبية”.

واكد “إننا لا نرى مبررا للعجز المتمادي للأمم المتحدة ولأمنائها العامين المتعاقبين سوى التماهي مع مصالح العدو وأطماعه. وإننا نجدد المطالبة بأن تلزم الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، الإحتلال بالإنسحاب الكامل والشامل غير المشروط، كما نصت القرارات الدولية ذات الصلة”.