تجمع علماء جبل عامل: الرئيس بري مطلب شعبي وليس نيابي فقط

هنأ تجمع علماء جبل عامل الامة العربية والاسلامية بحلول شهر رمضان المبارك معتبرا هذا الشهر فرصة للعودة الى الله عبر الوقوف مع قضايا الامة ونصرة الاسلام وقيمه السامية والتوحد خلف راية فلسطين.
كما وهنأ التجمع الشعب اللبناني بذكرى تحرير عام 2000 الذي اسس لبداية انجازات قوة لبنان المتمثلة بالجيش والشعب والمقاومة.

مواقف التجمع جاءت في بيان له بعد اجتماع لهيئته العامة حيث أكد ان نتائج الانتخابات النيابية الاخيرة في لبنان تضع القيادات السياسية امام مسؤولية انقاذ الوطن من الازمة الاقتصادية والاجتماعية التي تخنق لبنان كله بكل مكوناته.

وأسف التجمع للصمت العالمي الذي يسمح للنظام البحريني بالمزيد من القمع والاعتقال والاعدام التعسفي خارقا بذلك كل قواعد المؤسسات الدولية التي يستخدمها المشروع الاستكباري لخدمته.

واشاد التجمع بصمود الشعب اليمني الذي يستهزئ بكل اسلحة العدوان الامريكي السعودي الذي لا يرحم لا البشر ولا الحجر في اليمن، الذي رغم كل اوجاعه يعرض الوقوف مع المقاومة في فلسطين ولبنان.

وأشار التجمع الى ان الرئيس نبيه بري عمل طوال مسيرته السياسية على جمع الفرقاء السياسيين لحماية لبنان وقد نقل موقع رئاسة المجلس النيابي الى المكون الجامع والحامي للدستور والقانون والنظام اللبناني، ولذا فإنّ استمراره في مهامه للدورة السادسة مطلب شعبي وليس نيابي فقط.

وأمل التجمع ان تشكل نتائج الانتخابات العراقية انعطافة أكبر نحو عودة العراق ليكون في صدارة الدول العربية في كل المجالات مؤكدا ان العراق بكل اطيافه مدينا للمرجعية التي بحكمتها الشجاعة انقذت العراق من التكفير والامركة.

وختم التجمع بيانه بتوجيه التحية للشعب الفلسطيني المنتفض الذي يسقط بانتفاضته صفقة القرن مشددا على ان القدس ككل فلسطين لن تسقط وستنتصر مهما تعرضت لخيانات التطبيع من بعض الانظمة العربية.