المفتي أحمد قبلان عرض مع الشيخ القطان التطورات المحلية والاقليمية

استقبل المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في مكتبه في دار الإفتاء الجعفري رئيس “حركة قولنا والعمل” الشيخ أحمد القطان على رأس وفد من الحركة، وجرى البحث في الأوضاع العامة.

وقال القطان :”تشرفنا بلقاء المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان ويهمنا أن نؤكد في هذا اللقاء على مناقبية المفتي قبلان وعلى حرصه الشديد على تمتنين الوحدة الوطنية والإسلامية لأن لبنان لا يمكن أن يقوم إلا بجناحيه الإسلامي والمسيحي ولأن الوحدة الإسلامية هي العنوان الأبرز الذي يجب على كل المسلمين أن يلتزموا به، وأن نتوحد فيما بيننا لنكون قوة في مواجهة كل الأخطار خاصة التكفيرية التي تتهدد مجتمعنا الإسلامي”.

اضاف:”يهمنا أيضا أن نؤكد على وجوب الإسراع في تشكيل الحكومة اللبنانية، طبعا كل اللبنانيين ومعظم القيادات اللبنانية يجمعون على وجوب انتخاب دولة الرئيس نبيه بري رئيسا لولاية جديدة، لأن دولة الرئيس بري معروف بمناقبيته وبدوره الوطني البارز في حماية لبنان ووحدته الوطنية والإسلامية، والعمل من أجل ما فيه مصلحة لبنان واللبنانيين”.

وتابع:”بالنسبة لتشكيل الحكومة اللبنانية نحن على يقين بأن لبنان في هذه المرحلة تحديدا بحاجة إلى حكومة وحدة وطنية، وأن يتمثل فيها جميع من انتخب من الشعب اللبناني كنائب عن الأمة، ويمثل الشعب اللبناني، فلذلك نحن مع رئيس حكومة يرضى بتشكيل حكومة وحدة وطنية هذه الحكومة تحفظ معادلة الشعب والجيش والمقاومة لأن لبنان لا يمكن أن يكون قويا ولا يمكن أن يواجه الأخطار الصهيونية من جهة والأخطار التكفيرية وكل ما يتهدد لبنان من الأعداء ومن المستكبرين من جهة أخرى إلا من خلال حفظ معادلة الشعب والجيش والمقاومة”.

وقال:”أما بالنسبة للوضع الإقليمي فنحن نهنئ الشعب السوري والقيادة السورية على ما نراه من إنجازات كبيرة في سوريا وما حصل في دمشق من تطهير من المجموعات التكفيرية، ولا بد لهؤلاء التكفيريين ولمشغليهم أن يعرفوا أن لا وجود لهم في دولنا العربية والإسلامية وفي الحاضنة الشعبية، لأن الكل يجمع على وجوب تطهير سوريا وتطهير البلدان العربية والإسلامية من أمثال هؤلاء وهذا ما يجب أن يعرفه مشغلو المجموعات التكفيرية، ونحن على يقين أن محور المقاومة والممانعة هو المنتصر وهو الذي أثبت قدرته على تطهير البلاد من هؤلاء التكفيريين”.