فادي علامة طالب بوزارة للتخطيط: لخطة اقتصادية شاملة تحد من هجرة الشباب

شدد مرشح حركة امل عن دائرة بعبدا الدكتور فادي علامة على “أهمية التعايش الوطني بين جميع افراد المجتمع والابتعاد عن الخطاب الطائفي، لان ما يجمع اللبنانيين اكبر بكثير مما يفرقهم، ونحن نؤكد اننا سنواصل العمل معا بعد الانتخابات كما قبلها، وخدماتنا لن تتوقف لأن الانتخابات استحقاق ديموقراطي وطني يجب أن نخوضه بكل روح رياضة ووطنية”، لافتا الى ان “ما يميز دائرة بعبدا انها تمثل لبنان بكل طوائفه ومذاهبه، وهي خير مثال على “لبنان الرسالة” الذي تحدث عنه البابا يوحنا بولس الثاني، والذي نعمل من أجله”.

ودعا علامة خلال لقاء مع فاعليات من حارة حريك، الى “تحصين العائلة والمجتمع ضد الآفات الخطيرة التي تواجهه، ولا سيما المخدرات”، وشدد على “ضرورة تعزيز الانشطة الرياضية والتوعية في المدارس والجامعات كي نحفظ مجتمعنا”.

ورأى أن “العلاج الاهم يكون بتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين بشكل جذري وليس بحلول جزئية، وعليه يجب ان يكون للدولة نظرة اقتصادية شاملة وخطة متطورة تلبي طموحات الشباب وتؤمن الفرص الوظيفية وتحد من هجرة الشباب”، مجددا الدعوة في هذا الاطار الى “إنشاء وزارة تخطيط تتابع كل هذه التفاصيل”.

واعتبر أنه “مع ارتفاع منسوب التعصب المذهبي وتزايد التطرف الارهابي واستمرار الخطر الصهيوني، نحن مدعوون جميعا الى التمسك اكثر بخط السيد المغيب موسى الصدر، والحفاظ على نهجه وفكره الوطني والاسلامي والانساني”.