النائب عسيران: لنصل الى المجلس النيابي بكتلة نيابية وازنة

جال المرشح على لائحة” الامل والوفاء “، في قضاء الزهراني دائرة الجنوب الثانية النائب علي عسيران على: بلدات السكسكية، الصرفند، المروانية، المطرية والبيسارية.

واعتبر عسيران “ان الاستحقاق الانتخابي محطة للتعبير عن حرية الاختيار، وانتم عودتمونا على إختيار من وقف الى جانبكم في الظروف الصعبة، وأيام المحن والعدوان الاسرائيلي، أنتم الشرفاء لانكم حميتم الوطن وفي قلبه الجنوب من خلال تقديمكم للشهداء والقرابين والدماء والتضحيات وسهرتم الليالي، وأنتم تدافعون عن ارضكم وشكلتم حضن المقاومة على الدوام،ومازلتم طالما ان اسرائيل لا تزال تضع لبنان على فوهة التصويب والعدوان، وصمدتم في وجه الارهاب وانتصرتم عليه بقوة جيشكم ومقاومتكم التي شكلت عنوانا للتضحية والفداء، ونبراسا للشجاعة وصون الوطن ووحدته الوطنية، والجنوب كان ولم يزل موئلا للتعايش والعيش الكريم بين أبنائه، وشكل نموذجا يحتذى في هذا المضمار لكل المناطق اللبنانية”.

وقال:”ان تحالف الامل والوفاء وهو تحالف بين دولة الرئيس نبيه بري وسماحة السيد حسن نصرالله، وبين حركة أمل وحزب الله وهو سيخوض في 6 ايار المقبل، في اطار تجربة ديمقراطية ليست الاولى في تاريخ لبنان، لكنها تعطي انطباعا ان هذا البلد هو بلد ديمقراطي حقيقي، وهو نموذج في هذه المنطقة يتميز بالاستقرار والسلم الاهلي والعيش المشترك والتنوع والحرية، لان كل اللبنانيين اليوم مدعويين لممارسة حريتهم في الانتخابات، وهذه رسالة ممتازة يرسلها لبنان الى العالم بأنه بلد يشكل نموذجا في هذه المنطقة يجب الحرص عليه، ويجب دعمه ودعم استقراره ووحدة ابنائه، ليبقى لبنان وطنا نهائيا لجميع ابنائه كما نريده وكما اراده الامام المغيب السيد موسى الصدر”.

ولفت النائب عسيران “ان تحالف الامل والوفاء ليس ثنائية شيعية كما يحلو للبعض ان يردد، انما ثنائية وطنية تتوسع لتضم كل القوى الحليفة التي قاومت المشروع الاسرائيلي والارهاب التكفيري، ان خياركم في 6 ايار يجب ان يكون استفتاء على خيار المقاومة ومشروع التنمية، ولاجل التمسك بهما وصون الوطن وسلمه الاهلي ووحدته الوطنية ومحاربة الفساد، يجب ان نصل الى المجلس النيابي بكتلة نيابية وازنة عدديا ونوعيا، تتمكن من التأثير وبقوة في الحياة السياسية اللبنانية ، لذا المطلوب منكم الاقتراع بكثافة في السادس من ايار لايصال رسالة للبنان والعالم، ان الجنوب منبع الديمقراطية والحرية ونموذجا للعيش المشترك، وعنوانا للمقاومة والتحرير والوفاء للشهداء وأملا للبنان العربي الديمقراطي”.