أبرز التطورات على الساحة السورية

دمشق وريفها:

ـ واصل الجيش السوري عملياته في الغوطة الشرقية لدمشق، وأحكم سيطرته على منطقة وادي عين ترما، وسيطر ايضا على عدد من كتل الابنية شرق وجنوب شرق قرية حزة انطلاقاً من مواقعها من بلدة حمورية، بعد مواجهات مع المجموعات الارهابية المنتشرة في المنطقة.
ـ تمَّ تنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين الجهات المعنية والارهابيين في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية لدمشق، عبر تحرير الجيش السوري 13 أسيراً من القوات السورية كانوا موجودين داخل مدينة حرستا، مقابل تسليم 5 ارهابيين تم اسرهم في فترة سابقة، برعاية الهلال الاحمر السوري.
وخرجت 14 حافلة من داخل مدينة حرستا تقل عدداً من المسلحين وعائلاتهم، وسيتم تجميع حافلات الدفعة الاولى في منطقة دوار ثانوية حرستا، وعند اكتمال عددها سوف يتم نقلها باتجاه محافظة ادلب دفعة واحدة، وبلغ عدد الذين خرجوا من معبر حرستا 1134 شخصاً بينهم 326 رجلاً و226 امرأة و345 طفلاً إضافة إلى 237 مسلحاً.
وقال مصدر عسكري في الجيش السوري، إنه من المتوقع خروج 2000 شخص من حرستا اليوم بواسطة 40 حافلة من بينهم نحو 600 مسلح ونقلهم إلى محافظة إدلب.
–    عثر الجيش على “معامل الهندسة ” لمسلحي “فيلق الرحمن” التي كان يتم فيها تصنيع الآليات والدروع في بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية لدمشق
–    خررج أكثر من 4000 مدني من المحاصرين من قبل التنظيمات الإرهابية في القطاع الشمالي من الغوطة الشرقية لدمشق، عبر الممر الآمن المؤدي إلى مخيم الوافدين تمهيداً لنقلهم إلى مراكز الإقامة المؤقتة في ريف دمشق.
ـ استشهد ٤ مدنيين وأُصيب ٩ آخرين، جراء سقوط عدة قذائف صاروخية على عدة احياء سكنية في مدينة دمشق، مصدرها المجموعات المسلحة.

حلب وريفها:

ـ قُتل 9 جنود أتراك في انفجار استهدف دبابة تركية في عفرين بريف حلب الشمالي الغربي بحسب “وكالة سبوتنيك”.

إدلب وريفها:

ـ أُصيب الشاب يوسف حسين حمادي (٢٤سنة) في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين في ريف إدلب الشمالي، جراء اعمال قنص متتالية طالت البلدتين من ناحية بنش المجاورة.

المشهد المحلي:

ـ أكد مركز المصالحة الروسي التابع لوزارة الدفاع الروسية، على خروج أكثر من 5 آلاف مدني من الغوطة الشرقية لدمشق اليوم.

ـ تحدثت “مواقع كردية”، عن قيام وفد أمريكي عسكري ودبلوماسي رفيع المستوى، ضمَّ اللواء “جيمي جيرارد” والسفير الأمريكي “ويليم روباك”، بجولة ميدانية في شوارع مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي، بهدف طمئنت “قسد” والأهالي ضد الشائعات التي تروجها بعض الجهات بدخول المدينة على غرار مدينة عفرين، و التأكيد على وجود القوات الأمريكية في المدينة.

المشهد الدولي:

ـ شدد وزير الخارجية التركي مولود أوغلو على أن جميع المناطق التي يوجد فيها تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا”، هدف مشروع لتركيا، ودعا السكان الذين أجبروا على مغادرة المنطقة كي يعودوا إلى مدينتهم، وأوضح أن التركيبة السكانية لمنبج ستحدد طبيعة إدارة شؤون المدينة وأمنها، وقال إنّ علاقات أنقرة مع واشنطن وصلت إلى مرحلة حساسة، وأنّ نظيره الأمريكي المُقال ريكس تيلرسون، أقّر بعدم التزام بلاده بالوعود المقطوعة لتركيا.