الامم المتحدة قلقة لاستخدام مدنيين “دروعا بشرية” في عفرين

عبرت الامم المتحدة الجمعة عن قلقها ازاء المعلومات التي تتحدث عن مدنيين عالقين في جيب عفرين الكردي بشمال غرب سوريا،تمنعهم القوات الكردية من الفرار ويستخدمون “دروعا بشرية”.
وقالت رافينا شمسداني وهي ناطقة باسم مفوض الامم المتحدة لحقوق الانسان في لقاء مع صحافيين في جنيف ان “مئات الآلاف من المدنيين معرضون للخطر”.
واضافت “نشعر بقلق عميق من خطر مرتفع لتعرض مدنيين عالقين للقتل والجرح والحصار واستخدامهم كدروع بشرية او نزوحهم بسبب المعارك”.