الموجز السوري: 13 _ 03 _ 2018

ابرز ما جاء في التطورات السورية لهذا اليوم

*  دمشق وريفها:

ـ  واصل الجيش السوري عملياته في الغوطة الشرقية لدمشق، وسيطر على عدد من الابنية والمزارع شرق وجنوب شرق بلدة جسرين بعد مواجهات مع المجموعات الارهابية المتمركزة في المنطقة.

ـ  خرجت عدة حافلات كبيرة يرافقها حافلات صغيرة تحمل على متنها اكثر من 1000 شخص بينهم اكثر من 300 مسلح من “اجناد الشام” والباقي افراد اسرهم من حي القدم جنوب دمشق باتجاه محافظة إدلب، واثناء دخول الجيش السوري لاستلام نقاط المسلحين الخارجين من “القدم” والمتاخمة لـ منطقتي “الحجر الأسود والعسالي”، تسللت مجموعات داعش انطلاقاً من مواقعها في حي الحجر الاسود الى نقطتين من اصل اربع نقاط اخلاها المسلحون، ليقوم الجيش السوري بعمل معاكس تمكن فيه من بسط سيطرته على النقاط الاربعة التي تمتد من جنوب الحجر الاسود وصولا الى جنوب منطقة العسالي، بالإضافة لاستهداف سلاحي الجو والمدفعية تمركزات داعش في الحجر الأسود ومخيم اليرموك بعدد من الغارات والرمايات المدفعية ،احدها استهدفت ما يمسى “المحكمة الشرعية” التابعة لمسلحي داعش مما ادى الى سقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوفهم.

ـ  ضبط الجيش السوري خلال تمشيطه بلدة الشيفونية في الغوطة الشرقية، معملاً لتصنيع المواد السامة والكيميائية تشمل سوائل كيميائية وأحماض متنوعة بينها الكلور، كما ضبط الجيش خلال تمشيطه بلدة أفتريس، معملاً يحتوي على المواد الكيميائية ومعملاً آخر لتصنيع العبوات الناسفة والقذائف الصاروخية.

ـ  استُشهد مدنيٌ وأصيب اثنين آخرين جراء سقوط عدّة قذائف صاروخية على حيي “باب شرقي والزبلطاني” بمدينة دمشق، مصدرها المجموعات المسلّحة، كما أصيب 4 مدنيين إثر سقوط عدّة قذائف صاروخية على حي الشاغور بمدينة دمشق.

ـ  وصلت 3 دفعات من المدنيين القادمين من الغوطة الشرقية لمدينة دمشق، عبر الممر الإنساني بمخيم الوافدين.

ـ  قال فريق حملة التلقيح الوطنية، إنه قام حتى الآن بتلقيح 21 طفلاً ضد شلل الأطفال في الدفعتين اللتين خرجتا اليوم من الغوطة الشرقية لمدينة دمشق، وأضاف أنه ينتظر تلقيح جميع الأطفال فور وصولهم إلى ممر مخيم الوافدين.

ـ  قُتل وجرح عدد من مسحلي “الجيش الحر” ومسلّحي داعش، إثر اشتباكات بين الطرفين على محور “المشفى الياباني” الفاصل بين بلدة يلدا ومخيم اليرموك جنوب دمشق.

*  درعا وريفها:

ـ  تتجهز فصائل “الجيش الحر” في المناطق التي تسيطر عليها في ريف درعا، لبدء عملية عسكرية قريبة ضد مواقع الجيش السوري، دون أن تكشف تفاصيل إضافية عنها أو عن المواقع التي ستستهدفها، بحسب تنسيقيات المسلحين.

ـ  دارت اشتباكات بين فصائل “الجيش الحر” من جهة، والمجموعات المرتبطة بتنظيم داعش، من جهةٍ أُخرى، على أطراف بلدتي جلين وحيط في ريف درعا الغربي.

–  انفجرت عبوَّةٍ ناسفة زرعها مجهولون بسيارة أحد مسؤولي “فرقة العشائر _الجيش الحر” المدعو “جلال الخلف” في منطقة الشياح بمدينة درعا.

*  دير الزور وريفها:

ـ  ضبط الجيش السوري بالتعاون مع الجهات المختصة، معملاً لصك “العملة الخاصة” لداعش في قرية الحسرات في ريف دير الزور الشرقي.

ـ  قُتل أحد مسؤولي داعش المدعو “أبو عائشة الداعستاني” مع مسلَّحين إثنين مرافقين له، برصاص مسلَّحين من داعش من الجنسية العراقية في بلدة الشعفة في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، أثناء قيامه بجولة في المنطقة، لأسباب مجهولة.

ـ  اعتقلت “قسد” 3 شبَّان في بلدة الشحيل في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، بتهمة انتمائهم لداعش.

–  قتل شخصٍ إثر انفجار لغم به من مخلفات داعش في بلدة الكشكية بريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

*  الحسكة وريفها:

ـ  اعتقلت “قسد” شاباً في حي “النشوة” في مدينة الحسكة، لسوقه إلى “التجنيد الإجباري”.

ـ  استهدف الجيش التركي حاجزاً لـ “قسد” قُرب قرية البالوجية، جنوب غرب مدينة رأس العين، في ريف الحسكة الشمالي الغربي، بالقذائف المدفعية.

*  حلب وريفها:

ـ  انسحبت المدرعات الأمريكية المتواجدة في مناطق سيطرة “قسد” والمساندة لها على خط الجبهة الأول في قرية قرط ويران غرب منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، المحاذية لمناطق سيطرة فصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً بحسب تنسيقيات المسلحين.

–  سيطرت فصائل “الجيش الحر” مدعومةً بالجيش التركي على قرى “كفردلي، كاوركان وقره باش” شمال شرق بلدة جنديرس جنوب غرب عفرين، وقريتي “مغار ودرمش” شمال شرق بلدة الشيخ حديد غرب عفرين، وقريتي “زريقان ودير مشمش” جنوب شرق عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، بعد اشتباكات مع “الوحدات الكردية”.

ـ  استُشهد 9 مدنيين، إثر قصف الجيش التركي سيَّارة كانت تقلّهم قُرب قرية “بعدنلي” شمال غرب مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي، فيما أصيب طفلٌ إثر قصف طائرات الجيش التركي على مدينة عفرين، كما قصفت طائرات الجيش التركي قرية باسوطة جنوب مدينة عفرين.

ـ  أُصيب عدد من المدنيين بينهم أطفال، جرَّاء استهداف “هيئة تحرير الشام” بلدتي بسرطون وعنجارة في ريف حلب الغربي، بالقذائف الصاروخية، وذلك على خلفية الاقتتال الدائر بين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا” في المنطقة.

ـ  اصيب عددٍ من المدنيين جراء الاشتباكات بين “جبهة تحرير سوريا” و”هيئة تحرير الشام”، على أطراف بلدات “تقاد، الهباطة، بلتنه وكفرناها” بريف حلب الغربي.

ـ  استعادت “هيئة تحرير الشام” السيطرة على قرية عاجل وتلتها في ريف حلب الغربي بعد اشتباكات مع مسلَّحي “جبهة تحرير سوريا”.

ـ  استهدفت “هيئة تحرير الشام” قرية تديل في ريف حلب الغربي، كما استهدفت “جبهة تحرير سوريا” قرية إرحاب، في الريف ذاته لحلب، بالقذائف الصاروخية.

*  إدلب وريفها:

ـ  قُتل شخص إثر انفجار عبوَّة ناسفة زرعها مجهولون، عند دوار السبع بحرات في مدينة ادلب.

ـ  اختطفت “هيئة تحرير الشام” شخصاً من منزله في قرية كفرلوسين في ريف ادلب الشمالي، بحجة “معارضته الهيئة فكرياً”.

*  حماه وريفها:

ـ  وصل رتل للجيش التركي الى قرية الزيارة في منطقة سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، لاستطلاع المنطقة تمهيداً لإقامة نقطة مراقبة فيها.

*  المشهد المحلي:

ـ  أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف حسام الدين آلا، على أنَّ التقرير المعروض على لجنة حقوق الانسان حافل بالتناقضات المثيرة للسخرية، وأضاف أنَّ التقرير يفتقد للمصداقية عندما يتهرب من التطرق لاستهداف “التحالف الدولي” لمدرسة في الرقة.

ـ  استقبل وليد المعلم وزير الخارجية، بيتر ماورير رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر والوفد المرافق، وجرى خلال اللقاء بحث علاقات التعاون القائمة بين الجمهورية العربية السورية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وسبل تعزيزها وتطويرها بما يساعد في تحسين الوضع الإنساني وتلبية الاحتياجات الأساسية الإنسانية والمعيشية للمواطنين السوريين المتضررين من الأزمة الناتجة عن الحرب الإرهابية والعقوبات الاقتصادية أحادية الجانب المفروضة على سورية والممارسات الإجرامية للمجموعات الإرهابية المسلحة.

–  أعلن مركز المصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية في سوريا، عن خروج 148 مواطناً من الغوطة الشرقية لدمشق.

ـ  قالت “قسد” إنها ليست على علمٍ بأي اتفاق بين أنقرة وواشنطن بشأن إشرافهما على انسحاب مقاتلي “وحدات حماية الشعب” الكردية من مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي.

*  المشهد الدولي:

ـ  أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أنّ موسكو ساخطة وقلقه للغاية بشأن تهديدات الولايات المتحدة بشن ضربات عسكرية ضد سوريا، وأضافت: “الأعمال الإجرامية المماثلة يمكن أن تهدد حياة المستشارين العسكريين الروس، بما في ذلك ممثلي مركز المصالحة الروسي المتواجدين في دمشق ومواقع وزارة الدفاع السورية، وفي هذه الحالة سيتم اتخاذ التدابير الردية اللازمة”.

ـ  بحث رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية فاليري غيراسيموف في مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي جوزيف دانفورد الوضع في سوريا، وخاصة منطقة الغوطة الشرقية.

ـ  اعتبر الوفد الروسي إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة التقرير حول حقوق الإنسان في سوريا، الذي قدم خلال دورة المجلس، غير موضوعي ومنحازاً، وأشار ممثل الوفد الروسي، إلى ازدواجية المعايير الواردة في التقرير، فيما يخص تغطية الأوضاع في الرقة ودير الزور بسوريا.

انتقد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان عدوان النظام التركي على منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي الشرقي شمال سوريا، مشيراً إلى أن “مخاوف هذا النظام بشأن أمن حدوده لا تبرر على الاطلاق العدوان على عفرين”.

ـ  أعلنت اللجنة المستقلّة للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، أنه لا ينبغي العفو أو التسامح مع من يثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب خلال الصراع السوري، وقال رئيس اللجنة “حتى الآن ما زالت انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا بلا عقاب، مؤكداً على ضرورة محاسبة جميع المتورطين فيها”.