تجمّع علماء جبل عامل يرد على تصريحات النائب بطرس حرب بحق المقاومة والرئيس عون

أصدر تجمّع علماء جبل عامل بيانًا استنكر فيه "إيغال أعداء المقاومة في لبنان في حقدهم ضدّها، وزحفهم أمام الاستكبار الأميركي وأدواته السعودية والإسرائيلية، غير موفّرين فرصة لإثبات خنوعهم وخضوعهم للمشروع الأميركي، وعجزهم عن رفع رؤوسهم من وحول الضعف والاستسلام. وآخر ما آلت إليه تلك الفئة الضعيفة، تصريح النائب بطرس حرب حول حزب الله لصحيفة الوطن السعودية، ولعلّ اسم المُصرّح والجهة المصرَّح لها كفيلان بإظهار المضمون دون شوائب."

وأضاف البيان: "لقد أحسن حرب إلى ربيبته ووصي نعمته، السعودية، فباعها مواقف غبّ الطلب تتناسب مع تطلّعاتهما للصلح مع الكيان الغاصب، مصوّبًا سهامه على العهد الجديد القوي، المتمثّل بالرئيس المقاوم ميشيل عون، والذي يحرم حرب وأمثاله من تحقيق أحلامهم بالتذلّل لإسرائيل والسعي لعقد صلحٍ معها."

ولفت تجمّع علماء جبل عامل "الى التوقيت الذي اختاره حرب للتصويب على حزب الله، عشية الانتخابات اللبنانية، مكرّرًا اتّهامات باطلة ومواقف باتت معروفة لدى الفريق المعادي للمقاومة وما تمثّله من عزةٍ وكرامةٍ ورفعة"، مؤكدًا على "ثقته بأنّ الشعب اللبناني بات أقدر من أيّ يومٍ مضى على التمييز بين الحقّ والباطل، وأنّ كلام حرب المعسول لن يغوي إلّا ضعيفي النفوس الذين لا تتناسب طبيعتهم مع ثقافة لبنان القوي التي تنتهجها الدولة اللبنانية في ظل العهد الجديد والمقاومة."