لقاء لقيادتي التقدمي والجماعة في اقليم الخروب وتأكيد على متانة العلاقة وتفعيلها

عقدت قيادتا الحزب التقدمي الإشتراكي في اقليم الخروب، والجماعة الإسلامية، لقاء مشتركا في مركز وكالة داخلية الحزب، في بلدة داريا، تم خلاله التباحث والتداول في موضوع الإستحقاق الإنتخابي، حيث تم “التأكيد على متانة العلاقة الثابتة بين الطرفين في الاقليم والمناطق اللبنانية الأخرى، وأهمية تفعيلها على مختلف المستويات”.

شارك في اللقاء مرشح التقدمي في الشوف الدكتور بلال عبد الله ووكيل الداخلية في الاقليم الدكتور سليم السيد وعضوا مجلس قيادة الحزب الدكتور ربيع عاشور وميلار السيد واعضاء جهاز الوكالة، وعن الجماعة الإسلامية رئيس مجلس محافظة الجماعة في جبل لبنان المهندس محمد قداح، المسؤول السياسي في جبل لبنان المهندس عمر سراج وعضو المكتب العام الشيخ احمد عثمان واعضاء ومسؤولين في المنطقة.

واصدر المجتمعون في ختام اللقاء بيانا أكدوا فيه “أهمية تفعيل التنسيق والتعاون بين مختلف القوى السياسية الفاعلة في الاقليم، لا سيما الحزب التقدمي الإشتراكي والجماعة الإسلامية وتيار المستقبل، لما فيه خير ومصلحة المنطقة، وتجنيبها الخضات والإنقسامات والتشنجات والحساسيات السياسية، التي يمكن ان تنشأ نتيجة الأجواء الضاغطة، بغية عدم تعكير الأجواء وزعزعة الإستقرار والسلم الأهلي، خصوصا في هذه الظروف الدقيقة التي تعصف بالبلاد والمنطقة العربية”.

وتوقفوا عند “موضوع التحالفات من مختلف الجوانب”، آملين أن “تتوصل الإتصالات والمشاورات الجارية مركزيا بين قيادات الحزب التقدمي الإشتراكي والجماعة والإسلامية وتيار المستقبل، الى لوائح توافقية جامعة في مختلف المناطق اللبنانية”.

وتطرقوا الى قانون الإنتخابات الجديد، فأشاروا الى ان “تعقيدات القانون عكست ارباكا كبيرا لدى القوى السياسية، لجهة رسم تحالفاتها وكيفية خوضها وتعاملها مع هذا الإستحقاق”.