نمو الاقتصاد البريطاني بوتيرة أبطأ

أظهرت بيانات رسمية أن الاقتصاد البريطاني نما بوتيرة أبطأ من التقديرات الأولية خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من عام 2017، مما يثير تساؤلات عن قوة الاقتصاد في وقت يستعد فيه بنك إنجلترا لرفع أسعار الفائدة، وتظهر الأرقام المعلنة  أن الاقتصاد البريطاني تباطأ قليلا في نهاية 2017 رغم قوة الاقتصاد العالمي.

وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن الناتج المحلي الإجمالي نما بـ0.4% خلال الفترة بين أكتوبر/تشرين الأول وديسمبر/كانون الأول، وهو معدل أقل من توقعات خبراء الاقتصاد وتقديرات أولية بلغت 0.5%.

وعلى أساس سنوي بلغ النمو المعدل بالخفض 1.4%، وهو أضعف مستوى له في أكثر من خمسة أعوام، وتواجه الكثير من الأسر البريطانية ضغوطا ناجمة عن زيادة كبيرة في التضخم بعدما صوت البريطانيون لصالح الانفصال عن الاتحاد الأوروبي في عام 2016.

ونما الاقتصاد البريطاني بنسبة 1.7% عام 2017 ككل، وهو ما يقل 0.1 نقطة مئوية عن التقديرات الأولية وأضعف معدل نمو منذ عام 2012. كما أظهرت بيانات اليوم أن إنفاق المستهلكين نما بمعدل سنوي 1.4% في الربع الأخير من 2017 بزيادة طفيفة عن 1.3% في الربع الثالث.

واستقر استثمار الشركات في الربع الأخير، لكنه نما بنسبة 2.1% في العام بأكمله.