رئيس مجلس الشعب السوري: التحالف بين سوريا وإيران وبقية الحلفاء أثمر عن تحقيق إنجازات استراتيجية

أكد رئيس مجلس الشعب السوري حموده صباغ، أن سوريا تتعرض للحرب الإرهابية التي تشن عليها بسبب مواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية والمقاومة منوها بالدعم الكبير الذي قدمته إيران لسوريا في حربها ضد الإرهاب منذ بداية مواجهتها التاريخية لأعتى عدوان إرهابي صهيوني تكفيري عرفه العصر الراهن.

وقال صباغ في كلمته التي ألقاها اليوم في مؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في دورته الـ 13 في طهران  “تدور على أرض سوريا حرب شرسة جمعت فيها قوى الطغيان والعدوان والتكفير طاقاتها كلها محولة بذلك الصراع إلى نقطة انعطاف سيكون العالم بعدها غير ما كان عليه قبلها”، مبينا أن الشعب السوري المتشبع بثقافة المقاومة متمرس بمواجهة هذه القوى ويواجه الإرهاب ببطولة بالتعاون مع حلفائه من إيران وروسيا وجميع القوى التي تريد نظاما عالميا جديدا أكثر توازنا وأقل ظلما وطغيانا وتكبرا.

وأضاف صباغ “أن هذا التحالف بين سوريا وإيران وبقية الحلفاء والأصدقاء أثمر عن تحقيق إنجازات استراتيجية في الحرب على الإرهاب والقضاء على بنية تنظيم داعش الإرهابي والاستمرار في تطهير باقي الأراضي السورية من رجس التنظيمات الإرهابية المتمثلة بجبهة النصرة وباقي التنظيمات الإرهابية على اختلاف مسمياتها”.

وتابع صباغ أن “هذه الحرب الإرهابية على سوريا لا مثيل لها في التاريخ إذا أخذنا بعين الاعتبار الحشد الهائل من المرتزقة الإرهابيين والمرتزقة السياسيين والحرب الإعلامية والنفسية والدعم الكبير لتمويل الإرهاب إضافة إلى الضغوط الدبلوماسية والاقتصادية والنفسية وكل ما في جعبة قوى الظلام من أسلحة شيطانية”.

وأكد صباغ أن “سوريا بقيادة الرئيس بشار الأسد تنطلق في سياساتها من عدة مبادئ من بينها إنهاء ثقافة العدوان وتجنب نشوب الحروب والغائها من العلاقات الدولية وحل جميع الخلافات بالحوار تحت سقف القانون الدولي ومبادئ الشرعية الدولية ومبدأ حسن الجوار وإرساء مبدأ المساواة بين الجميع كحقيقة فاعلة وتقرير الشعوب مصيرها دون تدخل في شؤونها من الخارج إضافة إلى احترام النفس الإنسانية كمقدمة لإنهاء الإرهاب تمويلا ودعما وممارسة”، مشيرا إلى أن هذه المبادئ العامة هي جوهر الثقافة الاسلامية الحقة.