المفتي قبلان حذّر من لعبة التحالفات الضيقة على حساب الشعب

حذر المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان في خطبة الجمعة من الكيد السياسي، ومن لعبة التحالفات الضيقة على حساب الشعب، مؤكدا على دور الدولة كضامن. وقال: نحن لسنا ضد المعارك السياسية، لكن نريدها بمردود وطني، وليس بمكاسب شخصية وانتخابية لأن أي انقسام سياسي ينعكس في الشارع والمؤسسات العامة والملفات الحكومية، وهذا أمر كارثي إذا تطور وتحول إلى عقلية ثأرية ومعارك شخصية.

وتابع: “هناك مقولة، تقول إذا لم تستح فاصنع ما شئت، هذه المقولة تنطبق تماما على العديد من هذه الطبقة السياسية في لبنان، بحيث لم يعد هناك حياء، لا في السياسة ولا في الاقتصاد وحتى في مصير البلد ومستقبل الناس، لم يعد هناك من يخجل أو بالحد الأدنى لم يعد هناك من يقول أيها اللبنانيون لقد أخطأنا بحقكم، وآن الأوان كي نعترف بهذه الحقيقة المرة والقاسية التي لم تعد مقبولة ولا مغفورة،

وأشار إلى أننا “قد تفاءلنا خيرا ببعض الإنجازات التي تمت في بداية هذا العهد، وظننا أن مسيرة الدولة قد انطلقت وأن ما خسره اللبنانيون سيعوض، وأن الأمن والاستقرار والإصلاح والمحاسبة وكل ما تحتاجه الدولة ومؤسساتها وإداراتها سيكون موضع اهتمام ومتابعة وتعزيز من قبل كل الأطراف وكل القيادات والزعامات، ولكن بأسف شديد وجدنا أنفسنا من ورطة إلى ورطة”.