مصدر بالخارجية التركية: وزيرا الخارجية الروسي والتركي يبحثان هاتفياً الوضع في ” إدلب”

أعلن مصدر في وزارة الخارجية التركية للصحفيين الجمعة، أن وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والتركي مولود تشاويش أوغلو، بحثا هاتفيا الأوضاع في محافظة أدلب السورية، المعلنة كمنطقة خفض تصعيد. ولم يدل المصدر بأي تفاصيل أخرى. وصرّح مصدر في إدارة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في وقت سابق، ان الرئيس التركي، اعلن خلال مكالمته الهاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ضرورة وقف الجيش السوري الهجوم في منطقي ادلب وشرقي الغوطة.

إلى ذلك، اعلن وزير الخارجية التركي، أن الجيش السوري “يهاجم المعارضة المسلحة بذريعة مواجهة الإرهاب في ادلب”، حسب قوله. واكد مصدر في وزارة الخارجية التركية للصحفيين في وقت سابق، استدعاء السفير الروسي والإيراني من اجل الإعراب عن الاحتجاج “بعد التصريحات حول انتهاك الجيش السوري حدود مناطق خض التصعيد في ادلب”، مؤكداً أن تركيا طلبت من الدبلوماسيين أن يدعوا السلطات السورية “التوقف عن انتهاك الحدود.” وكانت وزارة الدفاع الروسية، أعلنت في وقت سابق، عن إحباط محاولة هجوم للإرهابيين باستخدام طائرات بدون طيار على قاعدة حميميم ومركز الدعم اللوجستي للقوات البحرية الروسية بمدينة طرطوس الساحلية السورية، ليلة 6 يناير/كانون الثاني، حيث تم الكشف عن 13 هدفاً جوياً صغيرة الحجم تقترب من المنشآت العسكرية الروسية، وتم التصدي لهذا الهجوم بمهارة عالية، بما في ذلك وباستخدام أساليب الحرب الإلكترونية.