أبرز التطورات على الساحة السورية لتاريخ 12_ 1 _ 2018

ادلب وريفها:

– كشفت تنسيقيات المسلحين عن أسماء 20 قتيلاً من الفصائل المسلحة بينهم 4 مسؤولين عسكريين من بين العشرات الذين قتلوا بنيران الجيش السوري خلال الهجوم الفاشل الذي شنته الفصائل المسلحة على بعض مواقع الجيش السوري ريف إدلب الجنوبي الشرقي. ـ قُتِل شابٌ، إثر إطلاق النار عليه من قِبل الجيش التركي اثناء محاولته عبور الحدود السورية _التركية من قرية الدرية في ريف إدلب الغربي.

درعا وريفها:

ـ اندلعت اشتباكات بين فصائل “الجيش الحر” والمجموعات المرتبطة بداعش على محور سحم الجولان في ريف درعا الغربي.

دير الزور وريفها:

ـ أحصت تنسيقيات المسلحين مقتل 13 مدنيا وإصابة آخرين، جراء انفجار 35 لغم من مخلفات تنظيم داعش في بلدتي الكشكية وأبو حمام في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، منذ عودة الأهالي للبلدتين.

الرقة وريفها:

ـ اصيب عضو “مجلس الرقة المدني” التابع لـ”قسد” المدعو “إبراهيم الحسن”، جراء إطلاق النار عليه من قِبل مجهولين داخل منزله بمدينة تل أبيض في ريف الرقة الشمالي.

المشهد المحلي:

ـ أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أنَّ ممثلي روسيا في اللّجنة الروسية التركية المشتركة لرصد خروقات نظام وقف الأعمال القتالية في سوريا، رصدوا خلال الـ 24 ساعة الماضية، 6 خروقات، بينما رصد الجانب التركي 3 خروقات في المحافظات السورية.

المشهد الدولي:

ـ انتقدت وزارة الخارجية الروسية ما وصفته باحتلال محيط بلدة التنف السورية على حدود الأردن، مطالبة واشنطن برفع جميع القيود على إيصال مساعدات إنسانية لنازحين سوريين في هذه المنطقة، وتابعت الخارجية الروسية أن موسكو تعتبر محاولات واشنطن تبرير استخدام القوة العسكرية ضد سيادة سوريا وسلامة أراضيها غير مقبولة، مشيرة إلى أن حجج الولايات المتحدة بأن الغرض من انتشار عسكرييها في سوريا هو محاربة الإرهابيين “ضعيفة وتفتقر إلى المصداقية”.

ـ صرَّح ممثل لجنة رؤساء هيئات الأركان للقوات المسلحة الأمريكية الجنرال كينيت ماكينزي، بأنَّ الولايات المتحدة تعتبر قناة الاتصال مع العسكريين الروس الخاصة بمنع حدوث حالات صدام بين الطرفين في سوريا فعالة، وقال ماكينزي “نحن نحافظ على مختلف مستويات الاتصالات مع الروس بشأن ما يحدث في سوريا، ولعل الأكثر فعالية في هذه المستويات، هي تلك التي يناقش فيها تجنب حدوث حالات صدام، وأعتقد أن هذه الوسيلة ما زالت على قيد الحياة وفعالة بشكل عام”.

– نفت أوكرانيا أي علاقة لها بمحاولة الهجوم على قواعد عسكرية روسية في سوريا باستخدام طائرات من دون طيار، واعتبرت وزارة الدفاع الأوكرانية أنَّ مثل هذه الاتهامات هي من قبيل الحرب الإعلامية، نافية صحتها، وكانت هيئة الأركان الروسية قد صرحت في وقت سابق أن الدراسات الأولية تدل على أنه تم استخدام مادة متفجرة تنتج في عدد من البلدان، بما فيها أوكرانيا داخل مصنع شوستكا للمواد الكيميائية.