شمخاني: اميركا والكيان الصهيوني مسؤولان عن التداعيات الامنية للقرار حول القدس

  اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني انه في ضوء التداعيات الامنية والسياسية والناجمة عن اي قرار حول القدس المحتلة فان مسؤولية عدم الاستقرار واضطراب الامن الناجم عن مثل هذه الاجراءات الحمقاء ستكون على عاتق الكيان الصهيوني واميركا بصورة مباشرة.
وفي الرد على قرار ترامب المرتقب حول اعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني، حذر شمخاني في تصريح له اليوم الاربعاء من اي اجراء استفزازي ضد مصالح العالم الاسلامي.
وقال، ان الدول الاسلامية تدين بصورة موحدة وبصوت واحد هذه المؤامرة التي تنتهك حقوق الشعب الفلسطيني المظلوم وتواصل مسار الاحتلال من قبل الكيان الصهيوني، وستقف (الدول الاسلامية) بحزم امام ذلك اعتمادا على مجموعة طاقاتها السياسية.
واكد ان القدس الشريف جزء لا يتجزا من فلسطين ، واعتبر شمخاني اجراءات ترامب والادارة الاميركية المثيرة للازمات بانها تعجل في انهيار الكيان الصهيوني الغاصب واضاف، ان القدس الشريف هي عاصمة دولة فلسطين الاسلامية وليس بامكان الحكومة الاميركية باثارتها الازمة حول هذه المدينة المقدسة حرف انظار الراي العام العالمي عن هزائمها المذلة في المنطقة خاصة هزيمة الارهابيين التكفيريين المدعومين من قبلها في سوريا والعراق.