حواس تكرم الدكتور حبيب فياض

كرمت جمعية حواس الثقافية الدكتور حبيب فياض في احتفال أقيم في بيت حواس، في حضور شخصيات أكاديمية وتربوية وثقافية وإعلامية. استهل حفل التكريم بكلمة ألقاها رئيس الجمعية عبد الحليم حمود تحدث فيها عن تاريخ الدكتور فياض في المجالين الفكري والأكاديمي، بالإضافة الى مواقفه المنفتحة في طرح كافة القضايا التي تواجه أمتنا.

لافتاً إلى أن الدكتور فياض رافق جمعية حواس منذ تأسيسها، وهو مؤمن بنشاطها الثقافي، وقد نال عضويتها الفخرية.

عضو الهيئة الإدارية في الجمعية الإعلامي محمد عمرو قدم درع شكر للدكتور فياض عربون تقدير ووفاء.

وألقى في المناسبة كلمة قال فيها: قد يتساءل البعض لماذا التكريم للدكتور فياض، سنجيب وبالمختصر المفيد لأنه إنسان متواضع يعمل بصمت ويخدم بحب ويعطي دون منة ... هو باحث ومحلل استراتيجي قدم فكره وعلمه في خدمة الإنسان، هو ليس متزمتاً ديناً، بل مؤمن بالله وبكتابه وبرسوله، منفتح على كل الآراء يحاور بمنطق لا ينزه الدخلاء على الدين، لا يحارب العادات والتقاليد ولا يؤيد بعض الطقوس، بل يدعو إلى إصلاح الخلل أينما وجد ... بصماته البيضاء تزهر فكراً عميقاً في مؤلفاته في جامعته في حواراته الإعلامية في ندواته الفكرية في تعاطيه الشأنين العام والخاص. قد لا يسعفنا الوقت الحديث عن الدكتور فياض، لكن نقول أنه استحق التكريم، وأحببنا في جمعية حواس أن نفتتح باكورة تكريم الشخصيات الفكرية والإبداعية بتكريمه. في الختام ألقى الدكتور فياض كلمة شكر فيها جمعية حواس على هذا التكريم، مؤكداً أن جمعية حواس هي من الجمعيات المدنية التي تعمل من أجل رفع المستوى الثقافي في البلد ، مشدداً على أهمية عملها في دعم الطاقات الشابة في مختلف الميادين الثقافية والفنية. وبعد حفل التكريم تسلم الدكتور فياض هدايا رمزية من المسؤولة الإعلامية في الجمعية السيدة وفاء بيضون، ومن مسؤولة الملف الفني السيدة باسمة عطوي.