برشلونة يهزم ريال مدريد في ميامي

ألحق برشلونة الهزيمة بغريمه ريال مدريد قبل بداية الموسم الجديد بفوزه عليه 3-2 في مباراة قمة ودية مثيرة أُقيمت في ميامي.

وسيلتقي الغريمان التقليديان مرتين في آب/ أغسطس في كأس السوبر الإسبانية ورفعت مواجهتهما في كأس الأبطال الدولية من التوقعات حيث حافظ برشلونة على علامة النجاح الكاملة في مبارياته الاعدادية للموسم الجديد.

وقال سيرجيو بوسكيتس لاعب وسط برشلونة لمحطة "بريميير سبورتس" التلفزيونية: "من الناحية البدنية نحن في حالة جيدة. الفريق يفوز ويجب علينا فقط تصحيح الأخطاء".

وأضاف: "نحن سعداء بالفوز. الأمر كان لطيفاً بالنسبة للمشجعين لأن كان هناك العديد من الفرص رغم أن اللاعبين واجهوا صعوبات بسبب الحرارة والرطوبة".

وبينما فاز برشلونة على يوفنتوس الإيطالي ومانشستر يونايتد الإنكليزي أنهى ريال جولته في الولايات المتحدة بلا أي انتصار بعد هزيمته أمام غريمه الكاتالوني.

وقال الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال: "لا أهتم كثيراً بالهزيمة. إنها مؤلمة دائماً لكن الآن هي ليست أهم شيء".

وتابع: "نحن في فترة الاعداد. النتائج لم تكن كما نتمنى لكنها لن تغير أي شيء. الأهم هو الاستعداد للثامن من أغسطس (عندما يلتقي ريال مع مانشستر يونايتد في كأس السوبر الاوروبية)".

وافتقد ريال نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي لا يزال في عطلة، لكن الفريقين كانا قريبين من قوتهما الضاربة.

واختار إرنستو فالفيردي، الذي تذوّق طعم إثارة القمة الاسبانية مبكراً جداً في مسيرته كمدرب لبرشلونة، نيمار في تشكيلته رغم التكهنات المحيطة بمستقبل المهاجم البرازيلي في النادي.

ومع ذلك كان الأرجنتيني ليونيل ميسي هو الذي افتتح التسجيل بعد مرور ثلاث دقائق فقط بمساعدة بعد مراوغة للدفاع وتسديدة غيّرت اتجاهها قبل أن يضاعف الكرواتي ايفان راكيتيتش النتيجة بتسديدة قوية بعد تمريرة منخفضة من نيمار (7).

وكانت الجماهير التي ملأت استاد "هارد روك" على موعد مع ليلة مثيرة وكافح الريال ليعود للمباراة فسدد الكرواتي ماتيو كوفاتشيتش الكرة ببراعة في شباك الحارس الدنماركي يسبر سيليسن من عند حافة منطقة الجزاء (14) ثم تعادل ماركو أسينسيو في الدقيقة 36 بعد هجمة مرتدة خاطفة.

وبعد استراحة طويلة تم خلالها اطلاق الألعاب النارية والأضواء والموسيقى في أجواء تشبه نهائي دوري كرة القدم الأميركية بدأت المباراة من جديد بالإيقاع السريع نفسه.

ومنح جيرارد بيكيه برشلونة الفوز في الدقيقة 50 عندما حوّل تمريرة نيمار من ركلة حرة إلى الشباك ليسجل هدف الفوز.

وهذه أول مرة يلتقي فيها الفريقان ودياً منذ 1991 والثانية فقط خارج اسبانيا. وبالنظر للنجاح الذي حققته فمن المتوقع أن يتكرر هذا الاستعراض مرة أخرى.

ورفع برشلونة الكأس بعد المباراة لكن فالفيردي سيضع تركيزه في أن تكون تشكيلته في المستوى نفسه عندما يلتقي الفريقان مجدداً بعد أسبوعين على ملعب "كامب نو" لكن على لقب رسمي هذه المرة.