فيروز تغنّي «لمين» بعد طول غياب.. وأصوات المعترضين ترتفع!

مروة شامي – بيروت برس -

عادت السيّدة فيروز الى الساحة الفنية بعد طول غياب، لتعلن عن إصدار ألبومها الجديد تحت عنوان "ببالي" في شهر أيلول المقبل، وتنشر أحد أغاني الألبوم اليوم الأربعاء.
الأغنية التي تحمل عنوان "لمين"، هي ترجمةٌ حرفية لأغنية «Pour qui veille l'étoile» الفرنسية، وهي من كتابة بيار دولانوييه، وتلحين جيلبير بيكو ولويس أماد.

محبّو السيدة فيروز وجمهورها كانوا قد تلقّوا قبل يومين فيديو من كواليس التسجيل، نشرته ابنتها ريما الرحباني، بكامل الفرح والترحيب بعودة الفنانة العظيمة بعد سبع سنين من آخر ألبومٍ لها، وبعد شهرين من إصدارها ترتيلة "في ملكوتك" بمناسبة عيد الفصح المجيد.
إلّا أنّ هذا الإجماع على الترحيب بعودة الصوت الملكوتي بعملٍ جديد، سرعان ما انقسم عندما نشرت ريما الرحباني مقطعًا من الأغنية، ليتبيّن أنّ العمل الجديد ما هو إلّا اقتباسٌ كامل عن الأغنية الفرنسية.

وعقب نشر المقطع، علت الأصوات بين معجبٍ ومعترض، ولعلّ أصوات الغاضبين من هذا العمل الذي اعتبروه "لا يرقى الى مستوى السيدة فيروز"، كانت الطاغية.

ففي حين تساءل أحدهم إن "لم يكن لدينا ما يكفي من شعراء وملحنين لنقتبس عن الآخرين"، ترحّم آخرون على العصر الذهبي للسيدة فيروز في زمن زوجها عاصي الرحباني، وأسف البعض الآخر لخلافها مع ابنها زياد الذي يعود لثلاث سنواتٍ مضت، معتبرين أنّ نتيجة هذا "الزعل" هو أن "تتكدّس كلمات زياد في الأدراج وتقتبس فيروز كلمات ﻷغنية أخرى"، وموجّهين أصابع الاتهام في هذا "المستوى من الإصدار" لابنتها ريما، التي تتولّى أعمالها منذ فترة.

ولعلّ أكثر ما "صدم" المعترضين على الأغنية الجديدة، هو أن تكون الأولى بعد طول انتظار. وفي هذا الصدد، كتبت الصحافية حليمة طبيعة على صفحتها الشخصية على موقع فايسبوك "فيروز تاريخ.. غابت هالغيبة.. مش لتكون الرجعة هيك.. تخيل واحد كاتب افلام ومخرج يوعدنا بفيلم.. وننطرو بس ينزل يطلع الفيلم مسروق حرفيا عن فيلم اخر".

أمّا بعض عشّاق السيدة فيروز، فقد أرجأوا الحكم ريثما يصدر الألبوم الكامل، رغم اعتراضهم على أغنية "لمين"، متأمّلين أن يكون لزياد الرحباني يد في بقيّة أغاني الألبوم. وفي هذا السياق، كتب ميشيل تيار على صفحته الخاصة "الوضع مش مقبول وما كان الأمل بالعودة بعد سبع سنين بشي بيعكس ذوق ريما لا واللحن مقتبس وأغاني زياد بعدا مضبوبة بالدرج.. بس بكير الحكم وع امل كبير يكون لزياد ايد بالموضوع لان اذا الالبوم عذوق ريما فهي كارثة حقيقية على المستوى الانساني".

إلّا أنّ العشق الكبير للفنانة القديرة قد حال دون "اعتراض" البعض على ما تقدّمه، فـ"قد يطغى صوتُ فيروز، أكثر من أيّ صوت آخر على الأغنية، أي أغنية، فتغفر بجمال صوتها أي نقص آخر محتمل.. صوت فيروز هو فاصلُ السّلام في زمن الحرب المفتوحة على كلّ الجبهات. يكفي أن تغنّي فيروز ليكون الأمر إستثنائيًا". هذا ما كتبه الصحافي فراس خليفة، الذي أضاف "لستُ في موقع الناقد الفني ولا أدّعي معرفة بذلك. ولكن سمعتُ كلمات أغنية فيروز الجديدة "لَمين" ولم أُصب بنوبة فرح. أوّل ما قلته لنفسي: أين ذهب الشعراء؟".

وكما أوردنا في المقدمة، لم تأتِ كلّ الأصوات معارضة، بل رحّب الكثيرون من معجبي السيدة فيروز بالعمل الجديد، واعتبروا أنّ أغنية "لمين" تتماهى مع نمط الفنانة، فـ"الاغنية كثير حلوة ونفس لون بعض أغاني فيروز السابقة اللي بتتميز ببساطة الكلمات، المعنى العميق، اللحن الغني، وقصر المدة"، كما عبّر الناشط عادل حكيمي على موقع فايسبوك.